الهروب إلى المحتوم ..

IMG_3622

(1)
كان قد انتهى بالفعل من صنع أعظم اختراع في هذا القرن، لقد حقق الحلم الذي سعى إليه العلماء قديما وحديثا، كأول شخص يتمكن من بناء آلة خاصة بالتنقل عبر الزمن ..
سعت الحكومات إليه بموفديهم وأولهم حكومته لينالوا الحق الحصري لإنتاج الآلة واحتكارها لتحقيق أهدافهم العسكرية والسياسية، بينما ندد العديد من الحكماء ورجال الدين بما صنع معتبرين ذلك تدخلا في سير الأمور الطبيعية وقد يغير التاريخ بطريقة تنسف الحضارة بأكملها، ناهيك عن تشكيك وسائل الإعلام في نواياه وقدرته على التحكم بها ..
لم يعد يحتمل كل هذه الضجة والضغط من حوله، فكر كثيرا في الحلول ولم تترائى له حلولا أجدى من العودة في الزمن لما قبل ولادته والحؤول دون لقاء والديه وزواجهما وبذلك ينمحي ذكره وأثره من المستقبل ..

لا يعرف الكثير عنهما سوى اسميهما وتاريخ زواجهما حيث أنهما قضيا نحبهما في حادث وهو لا يزال رضيعا، وقد تولت جدته عناء تربيته بعد تلك الحادثة المؤسفة وتحملت غرابة أطواره وحبه للتجريب الدائم ..
شغفه للعلم وعزلته الاختيارية لاحقا منعته من تكوين علاقات طبيعية، كان مختبره أشبه بالقلعة تمنع أي دخيل من التلصص أو حتى الاقتحام، كانت العائلة ستمثل له عائقا لتحقيق أهدافه العلمية ولذلك لم يفكر قط في الزواج، ساعده ذلك كثيرا في خياره الحالي بالعودة فلن يفتقده أحد وستمحى هذه الآلة المشؤومة من الوجود للأبد ..
دخل إلى الآلة وبرمج الاحداثيات لتعود به إلى ما قبل تاريخ زواج والديه، شعر بالذعر قليلا فهي أول تجربة ولكنه واثق من صحة معادلاته وفق قوانين الكون المعروفة ..

(2)

ظهر فجأة من العدم في الطريق أمام إحدى السيارات، تلقى صدمة عنيفة منها وأوشك أن يفقد وعيه، سارع ركاب السيارة لحمله إلى أقرب مستشفى، حاول طاقم الطواريء تخفيف حدة النزيف قدر الإمكان إلى أن يصل الطبيب، رأى في آخر لحظاته قبل أن يلفظ الروح والده مرتديا أفخر الثياب فعرفه على الفور من صورته في ألبوم جدته الراحلة، وجده يتحدث في أسىً للممرضة التي تباشر حالته فالحادث استدعى وجود كل الطاقم الموجود في الطواريء وقتها، سمعه يحكي لها أن هذا يوم عرسه على ابنة عمه وأن الحادث قد يجبره على التأجيل إلى أن يطمئن على المصاب الذي يمر بمرحلة حرجة ..
مهلا ، والده لم يتزوج ابنة عمه ، قالت له جدته في صغره أن أمه كانت تعمل ممرضة قبل أن تستقيل ويتزوجا ..
” ماذا يعني ذلك ؟!..
يا رباه، ما الذي اقترفته ؟! ”

(تمت بحمد الله)

2 thoughts on “الهروب إلى المحتوم ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s