المحفل …

IMG_3649

(1)

” تجتاحني مشاعر متعددة هذه اللحظة بين الفرح والحبور وبين الرهبة والخوف والترقب ..
لم أتمالك نفسي حين وردني الخبر بأن المعلم الأعظم يطلبني شخصيا في المحفل السنوي الخاص بالنخبة ..
لا يحضر في هذه المناسبة سوى عدد قليل جدا من أعوانه ووزرائه، وكوني استحققت الحضور فهو دليل على رضاه عن جهودي في الثلاثين سنة الماضية ..
حققت فيها مالم يحققه بشر قبلي في نفس مرتبتي، أثرت نزاعات وحروبا عدة وأثرت في اقتصاد بلدي وجعلته تحت رحمة أقراني واستطعت أيضا أن أوجه الإعلام كما أريد لخدمة سيدي ومخططاته العظيمة لهذا الكوكب المشؤوم ..

هل يتم تنصيبي في هذا المحفل كوزير أول ..
ربما نائب فقط ..
أو مكافأة سخية على جهودي السابقة ..
كم أتمنى لو حصلت على جزيرتي الخاصة بي، سأبني بها قصرا منيعا وأمارس هوايتي في الطيران بطائرتي الخاصة ..
لن أتأمل كثيرا الآن، لعل ما ينتظرني هو أفضل بمراحل ..
ترى ماهو الشكل الحقيقي للمعلم الأعظم، أخبرني البعض أنه جميل كالملائكة وهناك من يقول أنه قبيح وممسوخ وحريٌ بي ألا أتمعن في شكله وأن أنظر للأرض حينما يحادثني ..
يقشعر جسمي من مجرد التفكير بلقائه ..
سأنال ما أستحق منه، أنا واثق فلقد خدمته طويلا ..
حان وقت الذهاب الآن .. ”

(2)

” لم أتوقع حضور هذا العدد الكبير، أسير بينهم متجها للعرش وهم على يميني وشمالي، لا يوجد بشر تقريبا سوى مرافقي وعدد بسيط لا يتجاوز أصابع اليد، هل هذا هو الشكل الحقيقي للشياطين، ما هذه البشاعة، أخاف أن يلحظوا ارتجافي ويشموا رائحة الخوف النتنة مني، الرائحة من حولي نتنة أصلا فلعلهم لن يلاحظوا رائحتي هنا، لا أستطيع النظر مطولا لهم، ملامحهم بشعة للغاية وأسوأ من خيالات الأفلام والرسامين، هل كنت أخدم هؤلاء ؟!..
مرتعب من مجرد فكرة التواجد معهم في هذا المكان، هل بإمكانهم قراءة الافكار؟!
ماذا لو كانوا يأكلون لحوم البشر ؟!
لا تكن سخيفا (رافا) ..
لو كانوا كذلك لافترسونا جميعا منذ القديم ..
لعله اختبار لي ليروا مدى تحملي لهذا الموقف كما هو ديدنهم في كل المحافل، وبعدها سيظهرون لي بصورتهم الجميلة التي نزلوا بها إلى عالمنا ..
ليس هناك من يجلس على العرش، أين المعلم الأعظم إذا، أسمع أصوات من حولي وهم يتهامسون بلغة معقدة لا يستطيع جنسنا فهمها، ترى ماذا يقولون ؟! لعلهم يثنون على أدائي ؟! أو يتساءلون عن سر تأخر سيدنا عن الحضور ..
لا أرى حولى من ألوان سوى درجات الأحمر الداكن، كأنني في عمق الجحيم، وهذه الثعابين في الأرجاء، لا أظنني سأنام بعد هذه الليلة يجب أن أكون شجاعا كي أثبت استحقاقي لهذا المنصب الجديد ..
يريدني مرافقي أن أجلس على العرش، هل هذا يليق ؟! هو مصر للغاية ويبتسم، بالتأكيد جاءه الأمر بذلك ؟! ياله من شرف عظيم لي ، سأبذل قصارى جهدي في المستقبل لأرضي سيدي ..
جلست على العرش الغير مريح إطلاقا لكن سأتحمل، الموسيقى التي تعزف غريبة حقا ، مزيج من الكمان والنحيب وأصوات المعذبين والأرغن ..
لن يلاحظوا ابتسامتي العريضة مع قتامة المكان لكني سأبتسم وأعبر عن امتناني على أية حال ..
ماهذا ؟!
يا للهول ما الذي يجري ؟!
أغصان غريبة نبتت من العرش والتفت حول يديّ وقدميّ وجسدي، غرست أشواكها بعنف، الألم فظيع ولا يحتمل، لا أفهم، ولا أحد يسمع صراخي مع تلك الموسيقى اللعينة، أخرجوني من هنا، لقد كنت وفيا للمحفل ولم أرتكب سوءا يذكر، أين أنت يا سيدي ؟! أنقذني من هذا العذاب، أخلصت لك طويلا .. آآآآه … ”

(3)

– هل بدأت المرحلة الأخيرة حقا ؟!
– نعم ، مسكين (رافا) .. لقد تطلبت الخطة التضحية بأكثر الأعضاء إخلاصا لخلق أعظم طاقة سلبية ممكنة بتأثير الألم الممتزج بالصدمة والخيانة والخوف .. تمنيت لو لم أحضر ذلك المشهد الرهيب، وكأنني حقا في الجحيم، ماذا لو كنا على خطأ ؟! هل ينتظرنا مثل هذا المصير في الحياة الأخرى ؟!
– لا تقل ذلك .. لقد اقشعر بدني من كلامك .. علينا تنفيذ ما ينبغي منا حتى لا يسري علينا نفس المصير ..
– إن أخفقنا نلنا عقابا شنيعا وإن أخلصنا نلنا مصير (رافي) .. ما الذي أقحمنا أنفسنا فيه ؟! …

2 thoughts on “المحفل …

  1. خطوآت ملكَةة ♚♔ كتب:

    احيان نخطئ ب الاختيار و لا مفر من العقاب ،،
    لذلك يكون العقاب عنيف و مؤلم ل نحسن في المره القادمه الاخيتار 😊
    جميل م طرحت ي استاذي ،، جعلتني اتبع حسن الاختيار لاجل لا أٌعاقب ب عنف .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s