متقاعد …

مسن

مرر أصابعه بسلاسة على حبيبات السبحة الفخمة التي تلقاها من ضمن الهدايا في حفل تقاعده من زملائه وأبنائه وأحبابه .. خمسة عشر عاما مضت منذ أن أحيل نظاما للتقاعد وكأنها بالأمس يا سبحان الله ..
أرجع ظهره بعد أن كان منحنيا على كرسيه البلاستيك الذي يمقته خارج محله الصغير للبقالة والذي يمضي فيه جلّ يومه خاصة أنه جزء من فناء منزله الضخم، يفكر مرارا في شراء كرسي آخر يكون خشبيا وهزازا لكنه لم يحول تلك الفكرة لمرحلة التنفيذ بعد مكتفيا بالتذمر من كرسيه القبيح غير المريح..

حاول أبناؤه وبناته أن يقنعوه بفتح محل عقار أو شراء شقة استثمارية في مكة أو المدينة أو استراحة عائلية يقضي فيها وقته مع الطبيعة لكنه عوضا عن ذلك قرر أن يبني (عمارة سكنية) بما ادخره وجمعه وحصل كمكافأة عليه من عمله بهدف توزيعها على أبنائه قبل أن ينتقل للدار الآخرة ..
غريب الشعور بدنو الأجل، كان يعتب دوما على والده ووالدته قبل عشرات السنين تفكيرهم في الموت وما بعده، لكنه الآن يفهم تماما ذلك الشعور بالسكينة والرضا وانتظار لحظة الرحيل فليس في العمر أكثر مما مضى فلقد ناهز الخامسة والسبعين من عمره قضى منها أربعين عاما في كفاحٍ متدرجا في وظيفته الحكومية إلى أن تقاعد مديرًا لدائرته التي عمل بها ..
روتينه اليومي لا يتغير عند محله الذي افتتحه تيمنا بجده ودكانه العتيق في الحارة القديمة، يخرج معه عصرا ب(ثلاجة الشاي بالشمطري) و(ثلاجة قهوة القشر ) وبعض الأكلات الشعبية الخفيفة، يمضي وقته في قراءة القرآن والصحف اليومية وكتابة بعض الأشعار والخواطر في دفاتره التي تجمعت عبر السنين في صندوق قد يكون مصيره المحتوم أن يؤكل بما فيه من (الرضة – النمل الأبيض) ومشاهدة القنوات الإخبارية مساءا ليشعر أنه جزءٌ من العالم حوله رغم شناعة ما يسمع وعدم وجود من يناقشه ويحاوره ..
وعلى هذا المنوال يمضي يومه ينتظر أوقات الصلوات ليؤدي الفريضة ماشيا إلى المسجد ليحرك جسده قليلا، ويأتيه القليل من الزوار من أبنائه وأصدقائه القدامى ولكنهم لا يمكثون سوى دقائق معدودة لا تكفي بتاتا، وهو مكابرا يرفض أن يجبر أياً منهم على البقاء بل يترك لهم راحتهم فالمهم ألا يقطعوه، آه لو يعلمون بالفرحة التي ينثرونها علينا بزيارتهم  ..
كان يذهب قبل عددٍ من الأعوام إلى مرسى البحارة ليلعب معهم (الضامة) و(الضومنة) و(الكيرم)، لكنه بعد أن تحدب ظهره وضعف بصره ولعدم استطاعته قيادة السيارة فقد الرغبة في المواصلة وفضل أن يستعين بنظارة القراءة في تلاوة ما تيسر من كتاب الله بدلا من أن يجهد عينيه بالألعاب أو بالقيادة ..
كان يتمنى أن يقدم شيئا لمجتمعه ومدينته فلديه الكثير من الخبرة ولكن أليس هذا حال المتقاعدين جميعا كما سماهم أحد الكتاب الصحفيين ( مت .. قاعد)، لا أحد يفتقدهم بعد ذهابهم ودائما يعتقدون أن من حق المتقاعدين أن يرتاحوا، سيموت ساجدا بإذن الله لا قاعدا فهذا الدعاء يردده يوميا بأن يقبض الله روحه ساجدا أو في بيته العتيق..
دخل شاب إلى محله ليأخذ بعض عبوات الماء لفريق كرة القدم الذي يمارس هوايته بالقرب منه، حاسبه وانطلق بدون أن ينبس ببنت شفة ، يعرف السبب جيدا فهو قد سأله قبل عدة أشهر عن حال والدته (فاطمة) فتمعر وجه الشاب استنكارا لما ظنه وقاحة من الشيخ الوقور، أما كان يدري أنهم جميعا جيرانا يحترم ويعتني ببعضهم البعض ويعرف والدته منذ صغرها فهي بمثابة ابنته، دعا الله أن يهدي شباب هذا الجيل الذي شغلته التقنية عن علاقات الجيرة والعائلة والصداقة ..
أشغلت التقنية الجميع من حوله وخاصة (الوتسب) الذي لا يرى فيه سوى ضياعا للوقت وللبصر، ولا يفهم سر شغف أصدقائه بالقنوات المشينة الراقصة والمسلسلات الغريبة عنا، يفتقد المسلسلات الخليجية والمحلية القديمة التي كانت تنشر البهجة والقيم بينهم، أما حديثهم عن تعدد الزوجات فيدعو للدهشة، ترى ما الذي تبقى في عروقهم ليقدموا على هذه المغامرة أم هي تنفيس عن رغبتهم لا غير، رغبة لن تتجاوز الخيال إلى الواقع ..
يثير حنقه أحيانا تهور السائقين كبارا وصغارا في شارعهم وسرعتهم الغير مبررة رغم المطبات والحفر التي أنهكت حيّهم، لقد تغير الجميع في هذا الزمن حتى ملابس الشباب تتسم بالنعومة ويكاد يرى ما تحت عباءات الفتيات من أزياء مخجلة فلا حشمة ولا رقيب ..
صب لنفسه كأسا من الشاي (الخامر)  وكأساً آخر لعل هناك من يتذكره ويزوره، ارتشفه في عجل قبل آذان المغرب الذي سيحل بعد لحظات قليلة، ردد الآذان في خشوع وأقفل محله البسيط وقام يمشي بوقار إلى مسجدهم القريب، حانت منه التفاتة لبيته ومحله وابتسم ابتسامة رضا، تنهد بعمق وردد بعض الأدعية ومنها أن يرزقه الله الموت ساجدا ..

3 thoughts on “متقاعد …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s