مسّ …

Image-1
جمعتهم الغربة في ذلك المقهى البسيط في الضواحي، يجمعهم أكثر احترامهم العميق لبعضهم البعض ..
(مالك) السعودي و (سمير) المصري و(باقر) العراقي و(جوش) الأميركي و(جون) البريطاني، يدرسون الهندسة البيئية في الجامعة، بدأت صداقتهم قبل عامين عن طريق مجموعات المذاكرة وأيضا التمرين الأسبوعي لفريق كرة القدم ..
يتناقشون بشكل شبه يومي في كل شيء تقريبا، الحياة والدراسة والأكل والفتيات والكتب والأفلام والفلسفة والسياسة ونظريات المؤامرة وحتى الأديان ..
لاحظوا جميعا الوجوم الغريب ل(مالك) هذا اليوم، حاولوا استدراجه في الحديث بالتهكم على أن سبب وجومه هو بالتأكيد فتاة يحبها ولا تبادله الحب، رد عليهم بابتسامة باهتة ” أنا بخير، مشاكل عائلية لا غير ”

سأله (سمير) بالعربية :
– إيه مالك يا ابني، زعلان ليه، حد في عيلتك جراله حاجة ..
رد ببساطة :
– خلينا نتكلم بالانجليزي عشان ما نزعل الشباب منا ..
أومأ (باقر) رأسه موافقا على ذلك ..
تعلم (جوش) و(جون) الكثير من الكلمات والمصطلحات العربية لكنها لا ترقى للمحادثات العميقة الجادة بينهم، لذلك كانت اللغة الانجليزية هي حلقة الوصل بين الخماسي، بينهم اختلافات عديدة في العقيدة والمنشأ والتقاليد لكنها لم تؤثر على صداقتهم..
ابتدر (مالك) الحديث بقوله:
– أخي مريض جدا، تم تشخيص مالديه بأنه سرطان في الحنجرة، يتعالج حاليا في المستشفى، لكن الطبيب أخبرهم بأن هناك احتمالية أنه مصاب (بالعين) .. Red eye كما يسمي الغربيون ذلك التأثير الشيطاني .. أمي تميل لذلك الرأي بينما أبي لا يريد أن يبتعد أخي عن العلاج ويطارد الأوهام بحسب قوله..
لم أكن أعرف عن ذلك شيئا سوى أنه مريض بالتهاب بسبب مشاركاته المتعددة مع المدرسة كمنشد .. ومؤخرا كما قالت أختي الكبيرة كان أخي قبل دخوله للمستشفى يتحدث بصوت غريب ويحادث نفسه كثيرا ويحب الجلوس في الزوايا المظلمة، لذلك قررت أمي أن تحضر شيخا ليقرأ عليه ..
اعتلى الذهول ملامح أصدقائه (جون) و(جوش) خصوصا أنهما غير معتادين على قصص مشابهة لهذا النمط..
افتتح (باقر) حوارهم بسؤال (مالك):
– وأنت ماذا ترى ؟! في صف أمك أم أبيك ؟!
– محتار يا أخي .. ورثت عقلانية والدي ولكن قلب الأم دليلها .. والأدلة في تراثنا الديني تثبت الكثير من كلامها، أليس كذلك ؟!
– نعم (بتحفظ)، دعنا نرى رأي الشباب، ما رأيكم في المشكلة وأعراضها، نحن متعاطفون مع هذه المأساة العائلية ونتمنى لشقيق صديقنا (مالك) الشفاء العاجل، أنا عني متأكد بأنه سرطان وزاد انتشاره بسبب الحالة النفسية لأخيك، وأرى عرضه على طبيب نفسي فلربما هو مصاب بالفصام وهذا أثر على إمكانية شفائه، قرأت عن العديد من مرضى السرطان الذين تم شفاؤهم بسبب تحسن حالتهم النفسية ..
قال (سمير):
– عندنا في مصر أيضا نفس الصراع، مسلمين ومسيحين يجزمون بالتأثير الشيطاني والدور الكبير لرجال الدين في معالجة ذلك، وبالمقابل مسلمين ومسيحيين أيضا يرون ذلك كلاما فارغا بدون أساس علمي، حدثني خالي وهو طبيب نفسي مشهور عن جار لنا قبل عدة أعوام بأنه مصاب بما يسمى ب ( متلازمة تعدد الشخصيات) وهو اضطراب نفسي أخطر من الفصام، كان ذوو المريض يعتقدون لفترة طويلة أن هناك عائلة من الجن تتلبسه، لأنه كان يتحدث بأكثر من صوت وأكثر من لغة، توفي جراء سكتة دماغية بسبب ذلك واتهم إمام المسجد خالي بأنه السبب في ذلك لأنه لم يسمح بالعلاج بالقرآن لأنه مسيحي، كادت أن تكبر المشكلة لولا تدخل أولاد جارنا لإنهاء الموضوع ودفن والدهم قبل أن تحدث مشكلة طائفية في الحي..
تداخل (جوش) بقوله:
– حاولت أن أقنع أمي مرارا بوجود هذا المرض النفسي، لكنها مصممة على اتباع رأي كنيستها الكاثوليكية في ذلك، وتقول أن القس قد عالج حالات كثيرة مشابهة عن طريق طرد الأرواح الشريرة exorcism، في رأي هو مجرد هراء ينفع لأفلام هوليوود..
رد (سمير):
المسلمين يقولون القرآن هو من يخرج هذه الشياطين، وعندنا في الكنيسة الأرثوذكسية مثلكم يقولون أن القسيس يستطيع طردهم عن طريق العهد المقدس، ونحن كشباب متفتحين على الثقافات نرى أنه مرض نفسي يحتاج لعلاج مكثف، لم نعد ندري ماذا نصدق..
أتبعه (باقر) بقوله:
نؤمن في القرآن بأنه شفاء لكل داء، وطالما قراءة القرآن تريحنا نفسيا فهي لا تتعارض مع الفكرة القائلة بأن الصحة النفسية هي أساس العلاج للسرطان..
تداخل (جون) أخيرا بعد صمت طويل يليق ببروده الانجليزي المعروف:
أرى أننا تشعبنا كثيرا، هل الحديث عن تأثير الأرواح الشريرة إن وجدت أم عن السرطان، لدي عدة تساؤلات إن سمحتم لي، لو كان السرطان ينتج عن طاقة سلبية أضرت بالخلايا و الأرواح الشريرة أو الشياطين كما تسمونها هي أيضا طاقة سلبية، هل من الممكن أن يكونان نفس الشي، أي أن السرطان والشياطين لا يعدوان سوى مسميان مختلفان لشيء واحد وهو الطاقة السلبية ؟!
أيضا قرأت في عقائد الديانات الشرقية أن سبب تحدث الشخص أكثر من لغة أو إذا تحدث على لسانه شخصيات متعددة فهو بسبب تأثير تناسخ الأرواح، فالروح عندهم تتنقل عبر العصور في أكثر من جسد، وتخزن ذكرياتها في الجسد الجديد في العقل الباطن ونظرا لخلل في التفاعلات الكيميائية في المخ، تنتقل بعض الذكريات السابقة إلى العقل فيخصل خلل بالشخصية وفصام متعدد..
ربما كان ذلك صحيحا، أنا فقط أفسر تفسيراتي الخاصة ولا أود الالتزام برأي محدد سواء كان دينيا أم علميا، أبحث عن الحقيقة فقط..
ماذا ترى عزيزي (مالك) ؟!
هل تستطيع أن تشرح وجهات النظر هذه لأهلك ؟!
هز (مالك) رأسه نافيا:
لا أظن ذلك .. حتى مع كون والدي مثقفا ومتفهما لن يقتنع بما ناقشتموه وأظنه سينصاع لرأي والدتي ويختار العلاج بالقرآن وقد يصر أيضا على العلاج الطبي بالتزامن..

 

One thought on “مسّ …

  1. farstar2015 كتب:

    البارح انا و اختي تناقشنا عن هالموضوع
    الموضوع كبر و تشعب في زماننا الحالي
    الله أعلم يا سيدي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s