7*7

لم نولد في هذه الدنيا بدون غاية، والوصول لتلك الغاية يحتاج منا عزيمة وإرادة وانصياع وتركيز، ولأجل ذلك زوّد عقل الإنسان بمهارات تعينه على ذلك، من تلك المهارات العليا: التحليل والاستنباط والمقارنة، بعد أن يتفكر الإنسان في هذه الرحلة باستخدام تلك المهارات ويحدد أهدافه فإنه يتبقى له خطوتان مهمتان وهي: التخطيط ثم البدء..

هناك الكثير من الأنماط والأشكال والوسائل المساعدة في التخطيط، هناك تخطيط للحياة وتخطيط للعمل وتخطيط للمجتمع، هناك خطط قصيرة المدى ومتوسطة وطويلة أيضاً، هناك خطط فردية وخطط جماعية، هناك خطط استراتيجية وخطط أُممية..

في الخطط الفردية نجد خطة اليوم وخطة الأسبوع وخطة الشهر وخطة الفصل وخطة العام وخطة العقد والخطة المرتبطة بالأهداف والخطة المرتبطة بالإنجاز وغيرها..

ولأن أكثرنا يلجأ في بداية كل عام أو موسم لأن يضع له خطة جديدة يشعر فيها بالإنجاز فإنني أود مشاركتكم هذه التجربة التي خضتها شخصياً وطبقتها لما يقارب الخمسة أشهر للحظة كتابة هذا المقال..

هذه التجربة هي خطة أسبوعية كما ترى عزيزي القارئ عنوان المقال(7*7) كما أسميتها، وفكرتها ببساطة إنجاز سبعة مهام في اليوم على مدار سبعة أيام، ويكون المجموع 49 مهمة مكللة بالنجاح أسبوعياً واختيار تلك المهام يرجع لك ولميولك وهواياتك وطبيعة أهدافك..

أنا من جهتي اخترت المجالات التالية:

أول المجالات عندي هو غذاء الروح (هنا أسجل كل عمل/كتاب/درس يغذي الروح ويشبع فيها قيم التفكر والجمال والخير والتأمل والقرب من الخالق) بعيداً عن العبادات المفروضة والأشياء التي ينبغي أن تكون سراً بينك وبين خالقك كالصدقة والذكر وقراءة القرآن، فتستطيع مثلاً أن تضع اسم قصيدة تتحدث عن ملكوت الله، فيلماً وثائقيا عن الطبيعة، كتاباً لابن القيم أو مصطفى محمود، حلقة يوتيوبية عن مقياس الوعي لهاوكينز، وهكذا أي شيء يغذي روحك..

هناك أيضاً الرياضة وأسجل فيه عدد الكيلومترات التي قطعتها في رياضة المشي أو الجري، والتمارين اللياقية أو المباريات الرياضية، وهناك القراءة وأسجل فيه الكتب التي قرأتها وعدد الصفحات، والكتابة وأسجل فيه اسم المقال أو القصة أو الخاطرة أو الفصل الروائي الذي عملت عليه ذلك اليوم..

هناك ثلاث خانات متبقية للترفيه والتنظيم وتطوير الذات، أسجل في مجال الترفيه أسماء الأفلام والمسلسلات والبرامج التي تابعتها، وفي مجال التنظيم أسجل عملي في تصفية وتنسيق الملفات الخاصة بي في مدونتي أو مكتبتي أو جهاز اللابتوب التي قمت بترتيبها أو فلترتها، وفي مجال تطوير الذات أسجل الكتب والتطبيقات والمقاطع الصوتية التي استفدتها في مجال اللغة الانجليزية والتفكير والمهارات الذهنية والدروس مثل مقاطع الدكتور صلاح الراشد في تيليغرام..

في نهاية كل أسبوع أحصر عدد المهام المنجزة وأعطي نفسي هدية حينما اتجاوز النصف أو أعاقبها حينما يقل الإنجاز ولكن بطريقة تحفزني للأمام..

وأذكر باختصار أبرز محطات الأسبوع وذكرياته كشكل من أشكال اليوميات الشخصية..

لم أدرج أي نوع من الأنشطة المجتمعية فيه التي تختص بالعائلة والأصدقاء والزملاء والطلاب لأنها لا تندرج تحت مسمى الإنجاز بل حاجة إنسانية نشبعها فالإنسان كائن اجتماعي بطبيعته..

خلال 18 أسبوعاً من تطبيق البرنامج (7*7) اكتشفت أنني قادر على إنجاز العديد من المهام وبشكل متوازن ولا يخل بالتزاماتي تجاه العائلة أو العمل، وتحسنت صحتي البدنية والنفسية إلى حد كبير نظير الشعور بالإنجاز، وتطورت على المستوى الشخصي حينما رأيت التقدم والصعود وتحسنت نظرتي للحياة وصرت أطمح للمزيد من الأهداف في رحلتي نحو الغاية الكبرى من وجودنا في الأرض..

بعد أن استعرضت عليك تجربتي وإن أحببت أن تطبقها فلست ملزماً باختياراتي بل تستطيع أن تغير المجالات السبعة بما تحب..

لديك مثلاً (الفنون – التصميم – بناء الجسم – المهارات اليدوية – الترجمة – التقنية – هوايتك – وكل ما يساعدك في تخصصك)..

أخيراً، خطط كي تصل..

الفكرة قابلة للتطبيق وللنشر بطريقتك بدون حقوق تذكر فقط لا تنسني من دعمك ودعواتك، وإن أردت الحصول على نسخة مفرغة راسلني على الايميل..

waleedgadry@gmail.com

وافر الشكر والتحية للرفاق في تحرير صحيفة النوار الالكترونية على حرصهم ودعمهم..

2 thoughts on “7*7

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s