أعمال أدبية عرفناها في طفولتنا

bkn-20160125190515859-0125_00982_001_01b

كل منا يتذكر فترة طفولته ويعتبرها من أجمل الفترات، بل قد يتطرف لأن يعتقد بأن فترة طفولته لا يشابهها شيء وهي أجمل بكل تأكيد مما عاشته الأجيال من قبله ومن بعده..

حسناً، أنا أحدهم، أعتقد بأن فترة طفولتنا في الثمانينات والتسعينات الميلادية كانت ثرية بكل المقاييس وليس هنا المجال للمقارنة أو ذكر المميزات، سأكتفي فقط بنقطة جوهرية ساهمت في تشكيل وعينا وذائقتنا الأدبية، هذه النقطة هي أفلام ومسلسلات الكارتون..

أفراد جيلي يذكرون المسلسل الكرتوني الرائع (جزيرة الكنز) ولكن لا يعرف جُلّهم أن أبطالهم المحببين (جيم وسليفر) في تلك الأجواء الساحرة هم تمثيل لرواية (ستينفنسون) بنفس الإسم وقد سبق أن مثلت على الشاشة الكبيرة والصغيرة أيضا بنفس الاسم وحتى استديوهات (ديزني) قد صنعت عدة نسخ من القصة منها فيلم مع دمى (ال muppets) ومنها في الفضاء بعنوان  (Treasure Planet)..

هذا فقط غيض من فيض، فالاستديوهات اليابانية والأمريكية في السبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن الماضي تسابقت على اقتباس العديد من القصص الشعبية والروايات العالمية من شتى الأصقاع..

 فمن انجلترا هناك مسلسل (ليدي لين) ومسلسلات (جزيرة الكنز) للكاتب (روبرت ستيفنسون) و (سالي – الآميرة الصغيرة: سارا) للكاتبة (فرانسيس برنيت) و (أليس في بلاد العجائب) للكاتب (لويس كارول) والذي عرض في السينما من بطولة المبدع (جوني ديب) ومن اسكتلندا أيضا شاهدنا حكاية (ساندي بل)..

من سويسرا والنمسا  لدينا مسلسل (لحن الحياة) من قصة (ماريا فون تراب) والذي كان فيلماً شهيرا بعنوان (صوت الموسيقى) في الخمسينات (the sound of music)، أيضاً المسلسل الشهير (هايدي فتاة الألب) وهناك متحف بسيط لها لمن زار جبال الألب الأوروبية الساحرة ونتذكر جميعاً (عائلة روبنسون) والذي نعرفه باسم (فلونة) والذي تعرض منتزهات (ديزني) منزلهم في الشجرة لزوارها في (أورلاندو – ماجيك كينغدوم Magic Kingdom) فتعيد لك ذكريات الطفولة..

من فرنسا شاهدنا مسلسلات مقتبسة من قصة (الفرسان الثلاثة) للروائي (الكسندر دوماس) والتي مثلت كثيرا في السينما حتى شخصياتنا المحببة (ميكي وبندق وبطوط) مثلوا فيلماً خاصاً عن الفرسان في مغامراتهم وهناك أيضاً قصة (بيل وسباستيان) للكاتب (سيسل أوبري) وقصة (ريمي) الذي يبحث عن عائلته والتي كتبها (هيكتور مالو) بعنوان (دروب ريمي)، ومسلسل (ليدي أوسكار) المقتبس من أحداث الثورة الفرنسية..

من أميركا شاهدنا شخصيات مارك توين على الشاشة (توم سوير/ هكلبيري فين) ومسلسل (نساء صغيرات) للكاتبة (لويزا ماي ويلكوت) ومن السويد حكايات (نيلز) لـ (سيلما لا جيرلوف)..

ولعل جيلنا يذكر أيضا (حكايات عالمية) والتي اقتبست العديد من قصص (ايسوب) و(كليلة ودمنة) و(الأخوين غريم) و(هانز انديرسون)، وهذا الأخير خصوصا نجد قصصه في سلسلة المكتبة الخضراء لو تذكرونها مثل (الحورية الصغيرة) و(أميرة الثلج) بجانب (فتى الأدغال ماوكلي) وقدمتها (ديزني) في أفلامها الكلاسيكية الرائعة..

حتى ثقافة شعب الانديز في مسلسلي (النسر الذهبي) و(الأحلام الذهبية) وجدت صدىً جميلاً في طفولتنا..

والمسلسل الرائع (سندباد) الذي جمعوا فيه معظم قصص وعوالم (ألف ليلة وليلة) الأسطورية مع الغيلان والجن والعفاريت والكنوز..

وبعض القصص الأصلية ك(كونان فتى المستقبل) والذي نعرفه باسم (عدنان ولينا) من استديوهات غيبلي للمخرج ميازاكي ومسلسلات (غراندايزر) و(جونكر) و(سانشيرو) والكابتن (ماجد / تسوباسا) و(رحلة عنابة)..

ذكريات لا تنسى وحنين يشدنا لتلك الحقبة الجميلة..

نعود للنقطة الأولى، هذه أعمال عالمية وكتب وروايات وقصص شهيرة، لم نكن لنعرفها لولا أفلام الكارتون، ولقد أحبننا القراءة بسببها، وهذا ما افتقدته الساحة الفنية مؤخرا، وقد تولت السينما تقديمها بقالب جديد في أفلام للكبار، بينما انشغلت الاستديوهات اليابانية والاميركية بتقديم قصص جديدة كلياً سيتذكرها أطفالنا حينما يكبرون ويقولون لقد عشنا في زمن جميل أيضاً..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s