أريد امتناناً لأنتمي ..

أحتاج لموقفٍ أظهر فيه بمظهر البطل، كقائد جيش مخلصاً شعبه من غازٍ يريد القضاء عليهم، كطبيب لديه ثوانٍ معدودة لينقذ من الموت طفلاً وحيداً استشهد أبوه في ميادين الشجاعة بينما أمه تأكل ألمها في ممر المستشفى..

أحتاج لأن أكون محط نظرات الامتنان لا الشهرة، كعناوين الصحف المحلية، شابٌ ينقذ غريقاً، رجلٌ يقتحم حريقاً لينقذ امرأة وبناتها من الاختناق، جنديٌ يقفز على إرهابي مدجج بحزام ناسف فيزيحه من باب مدرسة، كوالدٍ ينفق ما تبقى من مدخراته في تعليم أبنائه، كقائل حق في مواجهة باطل..

بطولة لا تهتم بمن فعل بل ماذا فعل، فوحدها المواقف البطولية تشعرنا بأننا جسدٌ واحد، وكم أحتاج لأن أنتمي لهذا الجسد، لهذه الأرض..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s