هل ؟! متى ؟! كيف ؟!

إنني مصاب بالتساؤل

ظهرت أعراضه عليّ عندما سألت نفسي عن الشجرة العتيقة في حينا، يا ترى من زرعها ؟!

هل وضع فيها شيئاً من روحه ؟!

عن قصص الذين جلسوا تحتها وتفيؤوا ظلها ؟!

ماذا عن العاصفة التي كادت تقتلعها يوماً، أين كانت الفراشة التي بدأتها؟!

وذلك الطائر أعلاها، هل يغني حزناً على شقيقته التي سقطت من العش وهي بيضة فسقت العشب بدمائها فنبتت مكانها أقحوانة..

حاولت أن أعالج ذاتي بارتداء نظارة سوداء، مرتان يومياً كما يخبرك الأطباء، أشيح بناظري عن العالم ليخمد بركان الأسئلة بداخلي..

تلك الصخرة المشقوقة، هل سمعوا صراخها ؟!

الجانب المظلم من القمر، من الذي أغضبه ؟!

القابع في الظلال بوجه عابس، هل انتصر الاكتئاب عليه، هل قاوم أم استسلم ؟!

رسالة الحب التي أخطأ ساعي البريد عنوانها، هل ما زالت الحبيبة تنتظرها؟!

ويظل سؤالي الأعظم في كل حين..

هل سيأتي اليوم الذي نحب فيه بعضنا البعض كبشر ؟!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s