لماذا نمارس النوم ؟!

يومان نحرت فيهما النوم على ناصية التأمل، تحاول روحي بعث الحياة في نومي كي تلحق وجبة العشاء مع أليفاتها، فللأرواح لقاءات وطقوس مقدسة تهفو إليها كل ليلة لكنني كبلت روحي مؤقتاً في اتحادي العميق مع ذاتي والكون..

الأرواح سجينة بداخلنا، سجن مختلف يشبه إجبار موظف على العمل من الصباح للمساء، ذنبها الوحيد أن تجربة الجسد فرض عليها مرة في العمر، التعامل المجهد مع القلب والعقل والجسد وكأنها أم لديها طفل رضيع متطلب وزوج مكتئب ووالد يشيخ في اليوم ألف مرة، كان النوم مهربها الوحيد، تفارق سجنها إلى عالمها الأزلي وتعود لتوقظنا بعد أن ترتوي..

هذه المرة أمسكت الخيوط الأثيرية التي تجمعني بها، لو أفلت روحي وأنا في هذه الحالة من النيرفانا فلن تعود وسألقى حتفي جالساً القرفصاء شاخص البصر في الفراغ، شعرت بها تحمل قيثارة من العدم تداعب بها السيالات العصبية في عينيّ، تعزف على عقلي تعويذة تهدهدني مثل الساحرة (ماليفسنت) تريد أن ترمي بالأميرة إلى نوم أبدي لا تنفع معه قُبلة حب حقيقية..

الخيانة لا تأتيك إلا من الأقربين، ستجد روحي وسيلة لإغواء جسدي وإطفاء عقلي وترويض قلبي فقط كي تهرب من سجنها لسويعات، وأخشي بعنادي أن تهرب إلى الأبد..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s