الغابة التي أرادت عودتي

جاءت خيوط الشمس إلى شاطئي تحمل أفكارًا جديدة احتطبتها من غابة اللاواعي، نحن لا نفهم طبيعة هذه الغابة ونخشى دخولها أو ذكر اسمها لأن لها قوانين لا تشبه قوانيننا، فهناك تنمو الأفكار وبعدما تستنفذ حصتها من الحياة تعود لتموت في مقبرة تتوسطها، وهناك كذلك تعود للحياة وتنبت منتظرة فأسًا يحررها، يقولون أيضًا أن الأحلام والكوابيس تنبع من بئر أسفلها والذكريات محتجزة في كهف إلى أن تلقى نحبها، ألم أقل لكم إن قوانين تلك الغابة مختلفة، متناقضة، ومخيفة؟!

في الآونة الأخيرة أصبحت شمس وعيي مهملة، تنثر الأفكار على شاطئي بلا ترتيب، قد حاولت طرد بعضها لكنها عصية، وسبيلي الوحيد لتفريقها أن أغمض عيني، استدعي ضوء قمر الإلهام فيوعز للحوريات لتمتطي الأمواج وتغسل شاطئي بأغنياتها فتتفرق الأفكار، لا شيء كالموسيقى يحررنا من طغيان الافكار..

لم تعجبني الأفكار التي جلبتها الشمس هذه المرة، تبدو أنانية وغير ناضجة وكأن الغابة تعمدت إبرازها انتقاماً مني ومن ترانيم الحوريات، صارحت شمسي بذلك فغضبت مني ورمت فأسها واتهمتني بالعقوق، رفضت محاولاتي لمصالحتها وهددتني بأنه في المرة المقبلة ستذهب للغابة وتتحول لثقب أسود ولن تعود..

خشيت العواقب، استعنت بقمر الإلهام ليعاظم المدّ ويحمل الأنغام لحدود الغابة، لكن الشمس تحالفت معها لتجفف الموج وتحرق قلبي، لا أشد على النفس من اتفاق الوعي واللاوعي على هزيمتك، كنّا في سجال إلى أن احتجب القمر، غاب المد ومعه الحوريات والموسيقى، انحسر الإلهام عن شاطئي، تقافزت الأفكار في جنون ترقص حول نيران أشعلتها كطقوس لاستدعاء الكوابيس الآسنة، راقبتها وحيدًا، أرتجف، وهناك صوت يناديني من الغابة ويخبرني أنني مجرد فكرة في هذا العالم وحان الوقت لكي أعود، سأموت كأي فكرة، كأي ذكرى، كأي قصة رحل صاحبها قبل أن نعرفها..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s