وداع

ما زلت أذكر كل شيء يا أبي، صباح السبت وهم يحضّرون الجثة ليمارسوا عليها طقوسًا لا أفهمها، سمعت أمي تخبر أخوتي بأن ذلك من أجل الدفن، كان وجهها جامدًا لسبب لم أعرفه، ربما صدمة الرحيل، ربما الوداع الأخير، ربما اختنقت مشاعرها وانزوت، لكنها يا أبي كانت صامدة..

وددت أن أنظر إليك يا أبي لكنني لم أستطع، هناك حزن يأكل الحاضرين لكنني لا أشعر مثلهم، الجمود يعتريني، لا أجيد لغة الوداع، لم يتبق مني سوى جسدي المسجى أمامكم، وذكريات تسكنكم، علي أن أنصرف الآن مع مرافقي، كن بخير يا أبي واعتن بأمي وأخوتي، أراكم في الجهة الأخرى من الحياة..

رأي واحد حول “وداع

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s