استيقظوا 💜

كل ما يحدث أمامنا ونتأثر به حقيقة وواقعًا
هو في الأصل ليس الحقيقة أو الواقع
مجرد قشرة وهمية عاطفية نقتنع بها بشكل أو بآخر
لكن ما يجري خلف الستار وخلف الكواليس في الغرف المغلقة هو المحك
وبعيدًا عن نظريات المؤامرة والعائلات الثلاثة عشر الحاكمة (كما يدعون) ومن يدعمهم من خلفهم من كائنات البعد الرابع

لا بد أن نفهم حقيقة الصراع وأنه يبدأ وينتهي بفكرة واحدة وهي (السيطرة والتحكم)
السيطرة على العقول والأفكار
على الموارد والاقتصاد
السيطرة على مواطن القوة
لعبة شطرنج عالية المستوى مثل ما كتب وليام كار

أميركا بريطانيا ألمانيا فرنسا (ومن يتحكم بهم)
يريدون الحد من نفوذ روسيا
فيصنعون لهم جبهة في أوكرانيا وأفغانستان ودول جنوب روسيا والقوقاز وتركيا وسوريا

ولو أرادوا الحد من نفوذ الصين
صنعوا لهم جبهة في تايوان وهونج كونج وميانمار (بورما) والروهينجا

روسيا تشغل أميركا بكوبا وفيتنام وكوريا الشمالية وبقايا الدول الاشتراكية مع أن روسيا قد ابتعدت عن الاشتراكية
بينما الصين تشغلهم بحروب بايولوجية واقتصادية

الصراع على الطاقة يدفع بهم لأن يحفزوا إيران وتركيا والعراق وقطر وغيرها ضد السعودية ومصر والإمارات وروسيا

نفس الوضع في قضية الاحتلال الصهيوني
مجرد بيدق ونحن ننجر خلفه بدون وعي

المهم تحقيق السيطرة والكسب من السلاح والمخدرات والطاقة وأي وسيلة كانت لاستنزاف الأرض

ولكن كيف يجيدون صنع هذا الصراع بحيث يحفزون العامة ويثيرونهم؟!

ركز على الأديان
الطائفية
التعصب الديني والقبلي
طالبان والشيعة وداعش والقاعدة والأخوان وبقية العقليات المحنطة التي لن تستوعب إن الصراع ليس ضد المسلمين
ركز على صراع الحضارات والعقول
ركز على العلوم الجديدة القائمة على السحر والكهانة
ركز على المادية الطاغية بيننا

هذا الصراع هو ضد البشرية
ضد الناس ككل مهما كان دينهم
واستثارة الوطنية / العصبية / الأديان جزء من لعبة كبيرة

لا بد أن نستيقظ من وهم الأمة الإسلامية / العروبة / القومية / الاشتراكية / الليبرالية / الخلافة / الرأسمالية والعولمة / اليسوعية / النظام العالمي الجديد

كلها أدوات والهدف واحد
السيطرة فقط
ولا شيء غيرها
التمكين من الأرض لإرضاء غرور كائن انتزع منه التمكين رغمًا عنه حتى لو أدى الأمر أن يتدمر الكوكب بما فيه
وليس لنا بيت غير هذا الكوكب

علاقتنا بربنا وجنوده هي الوسيلة للانتصار
واستعادة بيتنا (الأرض)
لكن ليس بالعنف ولا بالحروب ولا بالثورات الزائفة
إنما بالصحوة الروحية وفهم اللعبة والعودة للأصول والثورات الناعمة والوعي والصلاة والابتهال والتأمل والعناية بالأرض وبأخوانك البشر ضد الغول القادم

انتهت لعبة الفيروس
الآن لعبة المناخ
بعدها لعبة المجاعة وحرب المياة والموارد

لا تنصع لأي شخص يجيشك بحجة الأمة وغيرها
لا تكن جندي لغيرك
ووطنك هو الأولى بالدفاع عنه وحمايته ثم كوكبك
ولو أردت أن تدافع عن دينك دافع بالطريقة الصحيحة فالمسلم يفترض إنه رسالة خير للعالم وليس عدوانيا ولا متشفيا ولا شامتا بالناس ومحتقرا لهم

النصر للخير مهما طال الزمن وتذكر تطمين الله سبحانه
“ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

استيقظوا 💜

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s