نسخة طبق الأصل

كان خطأً فادحًا مني عندما قررت إطلاق سراح نسخي القديمة، شخصيتي التي كانت تستمتع بالحديث عن أحلامها قد صادقت امرأة نرجسية فألجمتها للأبد، وشخصيتي التي كانت تبحث عن مغامرات منتصف الليل ابتلعها ثقب زمني وأرسلها لكوكب لا يعرف القمر، أما شخصيتي العفوية فتلقت طعنة في لسانها فصارت تتلعثم وتتأتئ فقررت أخيرًا أن تلتزم الحذر، وأسوأها شخصيتي التي كانت تهب الحب للآخرين إلى أن جف النبع بداخلها وتحولت أرضيتها لرمال متحركة تبتلع الحب من الآخرين بلا رحمة ونسيت كيف تتدفق من جديد..

نسختي الجديدة افتقدت جوانبها الحالمة المغامرة العفوية والمحبة، نسخة حائرة بين ما هي في الأصل وما يقودها التطور إليه، نسختي الحالية تحتاج لأن تتعلم أن تحقق أحلامها الواقعية وألا يمتص طاقة خيالها الواسع أشخاص يحبون أنفسهم أكثر، تحتاج لأن تطير بجناحي الجرأة والاحتراس فليس كل المغامرات تؤدي إلى كنز مدفون وخريطة وبوصلة، وكذلك تحتاج لاستبدال الصمت بالابتسامة والحذر بإيماءة صادقة وأن تكون وجهًا يألفه الناس بلا تحفظ، وأيضًا تحتاج لأن تحفر عميقًا في نفسها لتجد نبعًا لا ينتهي من الأحاسيس التي تعرف طريقها لمن يستحق بلا خوف من النضوب..

أحب كل نسخي القديمة، ونسختي الحالية، وحتى النسخ التي كدت أن أكونها، لن يكون للأصل معنى إن لم يشاهد نفسه في غرفة مزدحمة بالمرايا تريك كل تفاصيلك بلا تجرد، في كل مرآة نسخة منك، وفي كل المرايا (أنت)..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s