أحمد البحراوي.. (ما تبقى من ذاكرة الأجداد)

قبل عدة أشهر وبالمصادفة أخبرني ولدي خالد بأن اسم عائلتنا ليس (قادري) بل البحراوي، سألته باستغراب وابتسامة ساخرة: من أين لك هذا الخبر ؟! فأجابني بأنه سمع ذلك من والدي..

اسمي وليد ابراهيم قادري ابراهيم قادري أحمد، هذا الاسم هو المثبت في الأحوال المدنية، ولم يخطر في بالي يوماً أن أعرف الاسم الذي يلي (أحمد) بل لطالما اعتبرت أن (قادري) هو الاسم الأخير وإن غاب عن السجلات الرسمية..

بعد حوار مع الوالد حفظه الله أفادني بأنه سمع المعلومة من خاله في الحديدة، وبأن منزل البحراوي كان موجوداً في مدينة وميناء (اللِحَيّة)، وأن مدن جيزان والموسم وميدي واللحية والحديدة كانت تتبادل الكثير من البضائع عبر موانئها في القرون الأخيرة وسهل ذلك على سكان تلك المدن التنقل بينها بأريحية في فترة لم يكن للدول الحالية فيها ولا للحدود وجود.. إقرأ المزيد

كيف غيرني المرض ؟

يتدافع الناس بضراوة على الدخول إلى حصن يأويهم من غارات جوية، أحدهم ضعيف البنية وهزيل كطارد الغربان، يدفعونه للخلف بلا هوادة حتى يجد نفسه خارج البوابة التي تقفل تلقائياً، فيبحث عن شجرة يحتمي بها بينما الغارات تدمر الحصن ومن فيه عن بكرة أبيهم وتعود إلى قواعدها محققة هدفها ، فيراقب عودتها ويتساءل..

ربما لو كان بالداخل للقي نحبه معهم، ربما أن هزاله وضعفه كانتا تذكرة له لحياة جديدة، يسعى فيها لتقوية ذاته ومساعدة غيره ويحرص على نزع الأنانية من قلوبهم..

نحن في الحياة كذلك..

تمنعنا الظروف المحيطة بنا عن تحقيق ما نرجوه، فنيأس ونحنق ولا ندري أن في ذلك خير لنا لم نعلمه..

قبل مرضي كنت شخصاً مختلفاً، عنيداً للغاية، عصبي المزاج، متقلب الرأي، قراءاتي صنعت مني مثقفاً خاوياً بلا قيم، فتتحكم بي الأهواء والتيارات وأسعى لإرضاء كل من يتسلق على عاتقي لينجح، وتحاصرني الشكوك والاتهامات والحسد من كل مكان..

مرضت واعتقدت أن العالم انتهى بالنسبة لي، كنت أقضي يومي بالقراءة والمشاهدة من باب تزجية الوقت لا أكثر، اعتقدت أنني سأنعزل كقط أجرب تحت حاوية ماء في فناء أحدهم، وحيداً أنتظر الموت، ولكن..

إقرأ المزيد

7*7

لم نولد في هذه الدنيا بدون غاية، والوصول لتلك الغاية يحتاج منا عزيمة وإرادة وانصياع وتركيز، ولأجل ذلك زوّد عقل الإنسان بمهارات تعينه على ذلك، من تلك المهارات العليا: التحليل والاستنباط والمقارنة، بعد أن يتفكر الإنسان في هذه الرحلة باستخدام تلك المهارات ويحدد أهدافه فإنه يتبقى له خطوتان مهمتان وهي: التخطيط ثم البدء..

هناك الكثير من الأنماط والأشكال والوسائل المساعدة في التخطيط، هناك تخطيط للحياة وتخطيط للعمل وتخطيط للمجتمع، هناك خطط قصيرة المدى ومتوسطة وطويلة أيضاً، هناك خطط فردية وخطط جماعية، هناك خطط استراتيجية وخطط أُممية..

في الخطط الفردية نجد خطة اليوم وخطة الأسبوع وخطة الشهر وخطة الفصل وخطة العام وخطة العقد والخطة المرتبطة بالأهداف والخطة المرتبطة بالإنجاز وغيرها..

ولأن أكثرنا يلجأ في بداية كل عام أو موسم لأن يضع له خطة جديدة يشعر فيها بالإنجاز فإنني أود مشاركتكم هذه التجربة التي خضتها شخصياً وطبقتها لما يقارب الخمسة أشهر للحظة كتابة هذا المقال..

هذه التجربة هي خطة أسبوعية كما ترى عزيزي القارئ عنوان المقال(7*7) كما أسميتها، وفكرتها ببساطة إنجاز سبعة مهام في اليوم على مدار سبعة أيام، ويكون المجموع 49 مهمة مكللة بالنجاح أسبوعياً واختيار تلك المهام يرجع لك ولميولك وهواياتك وطبيعة أهدافك..

إقرأ المزيد

اليوم العالمي للتطوع: الأفكار التطوعية..

يحتفل العالم في الخامس من ديسمبر كل عام باليوم العالمي للتطوع، وأكثر الأسئلة التي يواجهها المسؤولون في الفرق التطوعية هي: كيف أفعّل هذا اليوم ؟! وكيف أحصل على أفكار تطوعية مبتكرة ومفيدة ؟! وكيف أخطط للتطوع ؟!

قبل أن أناقش هذه الاسئلة دعوني أولاً أمر على بعض المفاهيم المهمة في التخطيط والتطوع..

إقرأ المزيد

يا صديقي المكتئب، كن حكيماً..

img_0825

ماذا لو أتيحت لك الفرصة للعودة إلى الماضي وتغيير شيء ما في حياتك ؟ لن نتردد حتماً في الرجوع لكننا سنفكر كثيراً قبل أن نغير، ذلك لأن الأحداث التي مرت في حياتنا جاءت في سياق ومسار محدد بناء على لحظات اتخاذ القرارات الخاصة بنا، ولذلك سيصعب علينا تحديد اللحظة المناسبة للتغيير، وقد يصل بنا الحال لأن نترك الحال كما كان ونعود للحاضر..
إقرأ المزيد

أيها الحفل الكريم..

podium1

هذه العبارة المكرورة والتي من المؤكد أنك سمعتها عزيزي القارئ عشرات المرات في معظم -إن لم يكن كل- الحفلات الرسمية وغير الرسمية التي دُعيت إليها، وهي إلى حدٍ ما مرادفة للعبارة الغربية الشهيرة (سيداتي سادتي ladies and gentlemen)، وتدل غالباً على رسمية الحفل -المبالغ فيها من وجهة نظري- حتى لو لم يكن هناك داعٍ لاستخدامها إلا أنها أصبحت لازمة لغوية لا يستغني عنها من يقدم هذه الحفلات ومن يلقي كلمة بالمناسبة..
إقرأ المزيد

تصنع المثالية …

17320154-abstract-word-cloud-for-idealism-with-related-tags-and-terms-stock-photo
نجد أحياناً من يتهم البعض بأنهم مدعون أو متصنعون للمثالية لمجرد أنهم يبتسمون دائماً أو ينشرون مقولات تدعو للجمال والخير أو يكتبون عن الأحداث الإيجابية التي يمرون بها، ويعزو من يقوم بالاتهام السبب بأن هؤلاء بعيدون كل البعد عما يعلنون في حياتهم مثلاً وأن شخصياتهم الحقيقية تختلف عما يظهر لنا..
اسمح لي عزيزي القارئ أن أعطيك رأيي في البداية على غير عادة الكتاب الذين يؤجلون رأيهم لنهاية المقال، فلا أؤمن حقيقةً بهذا المصطلح وأرفضه جملةً وتفصيلاً وأرى أن نسمي الأمور بمسمياتها الحقيقية، وسأتناول الفكرة من أكثر من جانب ومحور لتوضيح مفهوم المثالية ..
إقرأ المزيد

دعني أحلل شخصيتك

 personal

أنت تعاني من قلة تقدير من حولك أليس كذلك ؟ 

تشعر بأنك تبذل المزيد من الجهد لكن لا تجد مقابلاً يرضيك، العائلة والأصدقاء والعمل والمجتمع، وكأنهم اتفقوا عليك، تعاني أيضاً من ضائقة مالية تمنعك من التمتع بحياتك كما يجب وتحقيق أحلامك البسيطة، سنعيش هذه الحياة مرة واحدة فقط فمتى سنستمتع إذاً؟ 

الروتين اليومي القاتل الذي تمارسه، دوام رتيب، زملاء خانقون، مادية طاغية، سماوات مثقلة بالهموم وسحب ثكلى جفت دموعها، ابتسامات فارغة من المعنى، ونظرات شزر وحسد تشعل الأثير..

إقرأ المزيد

النساء vs السيارة

bvamtmeceaaq18v

-يبحث العلماء ولا يزالون عن سر الحقد الشديد الذي تكنه المرأة لباب السيارة، حيث أنها أثناء دخولها وخروجها تغلقه بقوة (10) ريختر تهتز معها أوداج السائق وفرائصه ظناً بأن قنبلة ما قد انفجرت، وتشير آلاف الدراسات إلى أن السبب قد يكون تعبيراً عن استعراض القوة والسيطرة كون (لسانها) قد لا يكفي أحيانا..
إقرأ المزيد

اقلب كأس النور ..

img_7825

تخيل معي كأساً شفافاً عظيماً من النور بداخلك، إن امتلأ شع نورك للناس وبانت سعادتك للعالمين.. 

تخيل معي أيضاً أن كل عمل خيّر وإيجابي يتحول إلى ذرات من نور ويتم صبه في هذا الكأس.. 

كلما امتلأ، زاد نورك وبهاؤك، وكلما فرغ منه جزء، نقص من هالتك النورانية..
إقرأ المزيد