صندوق أشيائي الضائعة

من أغرب الأمور التي قد تمر بها في حياتك أن يستوقفك رجل غريب في الشارع، الأغرب أن يسلمك صندوقًا مع مفتاحه، كنت أتوقع أنني ضحية خدعة أو مقلب حيث يخبرني بأن في الصندوق قنبلة وعلي أن أحملها بعيدًا عن العامة..
ولأنني لست من صنف الأبطال، أرجعت له الصندوق بأدب فأعاده إليّ وقال: هذه كل أشيائك الضائعة منذ أن ولدت، قد سلمتك الأمانة وحان وقت رحيلي..
ولكن..
أنت أيها الغريب، عُد..
ماذا تقصد بأن في صندوق ممتلكات أضعتها؟!
هل كنت أنت من وجدها ؟!
كيف وجدتها؟!
ووجدتني؟!
هل سرقتها؟!

رحل الغريب بلا أثر..
لم أمهل نفسي كثيرًا، آثرت العودة إلى مكان آمن لأفتح الصندوق..
كوب وحيد من القهوة كان كافيًا لأن يرفع مستوى الفضول عندي لأقصاه، وبأصابع متوترة فتحت الصندوق الذي يشبه أي صندوق آخر تعرفونه فلا داعي للوصف..

إقرأ المزيد

هل تعلمون أين تعيش الأفكار؟!

كيف تفسر كتابتك لنص في لحظة تجلٍّ لتكتشف بعدها أن نصًّا مشابهًا كتبه أحدهم في النصف الآخر من الكرة الأرضية وقبل قرنٍ من ولادة نصّك؟!

هل هو توارد خواطر؟!

خاطرة لا تعترف بالزمن الخطّي فتنحّت جانبًاً إلى أن جاءت الفرصة لتغزو عقلك يوم فتحت لها النافذة..

أنا أؤمن بأن الأفكار مشاعة في الأثير..

أنت مجرد حاوية اختارتك هذه الفكرة وتلبستك لتقدم نفسها للعالم من خلالك..

وأظن أن حلم كل كاتب أن تُقدم له الدعوة لزيارة العالم الذي تعيش فيه الأفكار..

إن سنحت لي الفرصة يومًا سأعمل مندوبًا هناك يوصل الأفكار للنوافذ، فرؤية ما بداخل العقول النيّرة تجربة ثريّة بحد ذاتها..

وإلى ذلك الحين سأكتفي بفتح أبواب ما يكتبون لألقي التحية على أفكارهم لعل أحدها يوجه لي دعوة حصرية لعالمهم..

خواطر عزلة الكورونا

أنا متفائل..

لماذا؟!

السبب هو أن البشرية دائمًا ما وجدت طريقها بعد كل حدث عالمي أثار هلعها

التوازن الذي سنّه الله في الكون والأرض يستدعي ذلك

كلما ضاقت (فرجت)

كلما زادت حلكة السواد اقترب (الفجر)

لذلك أنا موقن بالخير القادم

الأرض تتعافى

بنباتاتها وغاباتها وحيواناتها وكل الكائنات

انظر للطبيعة هذه الفترة وستعرف ما أقصد

الشعور الجمعي للبشر مؤثر

الأكثر تأثيرًا هو الوعي الجمعي

الإحساس بالمسؤولية تجاه أحبابنا وأوطاننا والإنسانية

المواساة واللطف والإيثار

ومهما طغت الأنانية أو الانهزامية هذه الفترة ستنحسر لأن البشر في منتصف درس حياتي مهم قد ينتهي بفقدان بعض من يحبون لكنهم سيكرمون ذكراهم بتكاتفهم مع البقية

لا يحتاج فيروس كوفيد19

لأن يذكرنا بقيم تجاهلناها أو يمنعنا عن ذنوب أو يعاقب شعبًا دون آخر

لديه مهمة واحدة لتدميرك من الداخل

تصرفاتنا كبشر هي من أعادت لنا الحس الإنساني والإيمان بالقيم والاقتراب من خالقنا

لا نحتاج لفيروس كي يذكرنا بالهدف من وجودنا في الأرض

هناك إشارات كثيرة لنظريات مؤامرة وحروب كسر عظم بين الدول والأمم

هل يهمك ذلك كثيرًا ؟!

هل تستطيع أن تغير؟!

لو كنت تستطيع فابدأ بنفسك

واستغل العزلة في الإنجاز والتعلم والاقتراب من ذاتك وأن تدعو الله أن يلهمك الحكمة والبصيرة

اكتشفت أن ابنتي تجيد الرسم، أولادي يتنافسون مع أصدقائهم، زوجتي أعادت اكتشاف نفسها في المنزل بعد أن ألهتها الدراسة عن مواهبها

حتى انغماسي في القراءة لإعداد بحث التخرج ومذاكرة دروس الإحصاء المرهقة كانت وسيلة لي لأركز على نفسي قليلًا بعيدًا عن ضغط الدوام والمحاضرات

تمنيت لو كنت متفرغًا للقراءة أو الكتابة أو حتى تعلم مهارة جديدة لكن هناك أولويات والعائلة والدراسة والصحة على رأسها

أنا وأنت والآخرون

في أغلب البلدان

نمر بنفس الظروف

نفس المشاعر

ذات الأفكار عن المستقبل

الخوف والترقب والأمل

هذا تذكير بأننا في النهاية ننتمي لنفس الأنسانية ولا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى

هناك طاقة جديدة آتية

ولك الخيار أن ترتفع وترتقي كملاك

أو تنحدر كشيطان

ويا لها من نظرة

يأتي الإلهام بلا سابق إنذار، وأعرف أنه لا يهتم بمناسبة التوقيت، يمرّ مشهد ما أمامك في طريق مزدحم فتهطل عليك فكرة نص أو رغبة للرسم أو التقاط صورة تخلده لكن الزحام يجبرك على المُضي في طريقك رغم أنك ما زلت متسمّرًا في اللحظة، فتقوم عيناك بالمهمة وتُبقيك في أتون الرغبة إلى أن تقرر الوقوف جانبًا وتنقل المشهد إلى يديك لتمارس سحرها عليه لئلا يتسرب رمل ذاكرته ولا يعود..
هكذا شعرت يوم قابلتك، تسمرّت عينيّ، لم أحمل مظلتي معي فسقطت الكلمات والبورتريهات على رأسي بينما وقف الإلهام جانبًا يضرب كفًا بكف، أنت من أتيت بلا سابق إنذار هذه المرة، أردت حقًّا أن ألتقط ما تساقط لكنك طالعتني بنظرة، لمحتها وغصت في بحرها، نظرة جمدت الثواني وأوقفت رفرفة الفراشات والطيور المحلقة والسدم السرمدية من أكبر جرم لأصغر وتر فائق..
تلك النظرة التي احتبست الكلمات خلفها وتراقصت المعاني في عمقها، تحكي حبّاً غامراً، عشقاً خالداً في أديم الزمن، يحرر الثواني وأجنحة الفراشات ويعيد الطيور لدربها والأبعاد لتوازنها، فما الكون إن لم يكن عينيك..
لم يكن حُبًّا من النظرة الأولى..
كان من نظرة لا تعترف بالترتيب ولا تنحاز للأولويات..
ويا لها من نظرة..

قل له أنني أفتقدني

أستميحك العذر، هل رأيت طفلاً مر من هنا؟!

هو في سن العاشرة لكنه يبدو كأنه في الثامنة، بريء كروحٍ ندية، عيناه تلتمعان، وشعره أشهب محترق من شموس الظهيرة..

لا أحمل صورة له لكنه حافي القدمين بظفر مكسور، يرتدي بنطالاً أزرق بثقبين في الركبة اليسرى، وقميصاً رياضياً أخضر وأصفر يحمل الرقم 10، وهناك كدمة دامية أعلى وجنته اليمنى اكتسبها دفاعاً عن نفسه..

هل لمحت طفلاً كهذا يبحث عني؟!

طفلٌ يلتفت يمنة ويسرة بلا كلل، يراقب العابرين كأغلفة الكتب، يختزن في عقله أي كلمة يراها، يميز النوايا الخبيثة لكنه يمررها بحسن ظنه، يبكي بصمت إن جرحت مشاعره، يتلعثم في حديثه، لكنه إن تحمس ينطلق بلا توقف..

هل رأيت طفلاً بهذه الأوصاف، طفلاً يشبهني؟!

قل له إنني آسف، سأحكي له القصص كل ليلة، سأتركه يكبر كما يريد، لن أستعجل نضجه، لن أطالبه بالتفوق المجرد من المتعة، ولن أوبخه إن رفض تحمل المسؤولية مبكراً وتمسك بعادات الطفولة..

أخبره أن يعود..

قل له أنني اشتقت إليّ، وأنني أتمنى لو لم أكبر..

رجاءً، دعوني أتخرج أولاً ثم اقدموا من الجانب المظلم من القمر 🙏🏼👽

أشعر بالعجز..

فبينما أنا غارق في إنجاز واجباتي ومشاريع المواد الجامعية لهذا الفصل، هناك ثُلة من الأبطال الخارقين على قمة جبل يحاولون إفشال مخطط غزو لغرباء من الفضاء الخارجي يقبعون في الجانب المظلم من القمر..

يجهل سكان الأرض هوية هؤلاء الأبطال، ولا يعلمون السرّ الذي يجعل الغرباء يتوافدون مراراً لغزو كوكبنا المتداعي، ولا يوجد وقت لنعرف السبب فنحن مشغولون للغاية، أنا على سبيل المثال سيتداعى عالمي وجهدي إن لم أُسلّم هذه الواجبات في موعدها، وهناك من ينتظر مباراة مصيرية على لقب قاريّ ينتظره منذ عقود، وأحدهم مع عائلته في مطعم هذه اللحظة يحتفلون بتسليم آخر قسط لمنزلهم الجديد، وعريس يعد الدقائق ليجتمع بعروسه الليلة في فرحهم..

ماذا إن غزانا الغرباء الآن، سيهلع البشر، ستُعلّق الدراسة، لن يكون هناك منزل بأمان، ستلغى مباراة الكأس، ستنتظر العروس فارسها ليخلصها من الخطر، وسيشعر الأبطال في قمة الجبل بالعجز كما أشعر الآن..

ربما علي أن أتوقف عن مشاهدة قصص الأبطال الخارقين هذه الفترة وأدعو أن يتركنا الغرباء في سلام إلى يوم تخرجي..

أنت شمسي

ليس لي أقدام

‏بل عجلتان تسابقان القمر لأكون معك

‏ليس لي يدان

‏فهناك مفتاح ومطرقة

‏لأجتاز الأبواب إليك

‏ليس لي رأس

‏إنما كوكب

‏ببراكينه وبحاره وأحلامه وموسيقاه

‏أدور حولك

‏ليس لي قلب

‏لدي أنت

لماذا نمارس النوم ؟!

يومان نحرت فيهما النوم على ناصية التأمل، تحاول روحي بعث الحياة في نومي كي تلحق وجبة العشاء مع أليفاتها، فللأرواح لقاءات وطقوس مقدسة تهفو إليها كل ليلة لكنني كبلت روحي مؤقتاً في اتحادي العميق مع ذاتي والكون..

الأرواح سجينة بداخلنا، سجن مختلف يشبه إجبار موظف على العمل من الصباح للمساء، ذنبها الوحيد أن تجربة الجسد فرض عليها مرة في العمر، التعامل المجهد مع القلب والعقل والجسد وكأنها أم لديها طفل رضيع متطلب وزوج مكتئب ووالد يشيخ في اليوم ألف مرة، كان النوم مهربها الوحيد، تفارق سجنها إلى عالمها الأزلي وتعود لتوقظنا بعد أن ترتوي..

هذه المرة أمسكت الخيوط الأثيرية التي تجمعني بها، لو أفلت روحي وأنا في هذه الحالة من النيرفانا فلن تعود وسألقى حتفي جالساً القرفصاء شاخص البصر في الفراغ، شعرت بها تحمل قيثارة من العدم تداعب بها السيالات العصبية في عينيّ، تعزف على عقلي تعويذة تهدهدني مثل الساحرة (ماليفسنت) تريد أن ترمي بالأميرة إلى نوم أبدي لا تنفع معه قُبلة حب حقيقية..

الخيانة لا تأتيك إلا من الأقربين، ستجد روحي وسيلة لإغواء جسدي وإطفاء عقلي وترويض قلبي فقط كي تهرب من سجنها لسويعات، وأخشي بعنادي أن تهرب إلى الأبد..

00:00:59

أنا الثانية التاسعة والخمسون التي تخنق عقرب الثواني قبل أن يكتمل، بالأصح أنا ذرة الرمل قبل الأخيرة التي تحتجز رفيقتها لكيلا تُقلب الساعة الرملية، أمارس مهمة الحارس على مشاعري قبل أن تدوي صرخة الدقيقة..

أعرف جيداً من أصادفهم منذ الثواني الأولى ولكنني أفضل إعطاؤهم الفرصة تلو الفرصة إلى أن أتأكد أن الدقيقة لن تكتمل فأنسحب..

بِتُّ أمتلك متجراً كبيراً بداخلي للعلاقات المتوقفة والتي يئست فيها الثواني الأخيرة من تجاوز خيبتها، المتجر ليس للتقبيل ولا للاحتضان، تأكدوا أنني باحتجازها أقدم للعالم خدمة ..

ولأنني أقدس الوقت فقد استحق من أحبهم استمرار توقيتهم وأصبحوا دقيقة، ساعة، يوم، أبدية..

إجابات لا تهتم بالأسئلة

🔶بماذا تشعر عندما تنظر إلى البحر؟!

🔷أشعر بأن دمي يريد العودة إلى وطنه الأصلي في البحر فالماء للماء..

🔶وأنت تدخل غابة وتطالع في الأرض، ماذا ترى؟! صف الاحاسيس التي تشعر بها وأنت في الغابة..

🔷سأكون حذراً وأراقب الآثار حتى أعرف الاتجاهات وتواجد الحيوانات المفترسة والافخاخ والثعابين..

🔶ماذا تشعر لو كنت ترى طيراً يطير فوق راسك؟!

🔷سأغبطه على قدرته في رؤية الصورة الأشمل للأشياء..

🔶صف شعورك لحظة مشاهدتك للخيول؟!

🔷سأتخيل القنطورات (رأس انسان+جسد خيل) وكيف لو كنت أحدهم..

🔶لو كنت في صحراء ووجدت سوراً أمامك يمنعك

من رؤية نهاية الطريق، لكن هناك ثقب في السور ورأيت من خلاله واحة كلها أشجار، بم ستشعر وقتها؟!

🔷سأشعر كمن يرى الحقيقة الكبرى للمرة الأولى وسأسعى جاهداً لتوسيع الثقب أو إيجاد طريقة للتنقل بين العالمين..

🔶كنت تمشي بالصحراء ووجدت فجأة جرة ملأى بالماء، ماهو أول شيء ستفعله؟

🔷ستجتاحني التساؤلات (ربما يكون مسموماً – كيف سأحملها معي وأنا لست قادرا على حمل نفسي)، ربما أظل بجانبها إلى أن تموت هي من العطش ثم أمضي في طريقي..

🔶فقدت طريقك ليلاً في الغابة، وجدت فجأة منزلاً وأنواره مضاءة، ماذا ستفعل؟!

🔷سأنتظر بجانبهم إلى النهار فالبيوت لها حُرمة..

🔶الضباب حولك في كل مكان ولا تستطيع الرؤية، ماهو أول شيء ستفعله؟

🔷سأستلقي أرضاً وأزحف فالضباب لا يحجب رؤية الأقدام..

هنا تحليل الأسئلة من صديقة شاركتني إياها في تيليغرام:

السؤال الاول يعبر عن شعورك تجاه رغباتك والعواطف والامنيات

السؤال الثاني يعبر عن شعورك تجاه الاهل

السؤال الثالث موقفك من النساء

السؤال الرابع موقفك من الرجال

السؤال الخامس هو طريقتك في علاج المشاكل الي بتواجهك بحياتك

السؤال السادس يدل على اختيارك لشريك الحياة

السؤال السابع يكشف تحضيرك للزواج والبدأ بعائلة جديدة

السؤال الثامن يعبر عن موقفك من الموت