الثانية صباحاً

يبدو أن هناك قريناً ما بداخلي يرتبط بالثانية بعد منتصف الليل، ساعة الاعترافات الصادقة كما أحب أن أسميها، لحظة تأمل ومراجعة قد تشفي ندبة ما في روحك أو تخسف بك لأعمق نقطة في محيط الاكتئاب فتنتظر أصبوحة فاتنة كي تنتشلك..

باليتة الألوان التي تعيد ترتيب قزحيتي كل صباح من الدور العاشر في مجمعنا السكني في ولاية جوهور قد دفعتني لأن أصمت أكثر إن لم يكن لدي ما يقال، أن أمنح بركتي للسلام الداخلي كي يشفيني، فعرفت سرّ العزلة التي يمارسها العارفون في أحضان الطبيعة..

إقرأ المزيد

اعتد على ذلك أو اندهش

الاعتياد، اللون الرمادي الذي يسلب طاقة الألوان من حوله، هو العلاج الذي يقضي على كل الأمراض المستعصية، يكفي أن تعتاد على السرطان لتتخلص من الآمه، أو تعتاد الفقد فتدخر دموعك، أو كما في حالتي تعتاد الغربة..

الاعتياد ينتزع الإبهار من عالمك، يغذيه الروتين القاتل، تستيقظ، تأكل، تعيش يوماً باهتاً كأفلام العشرينات الصامتة، تنام قرير عين العقل أما عين الروح فقد أزيحت للمنطقة الرمادية في الدماغ..

تريد أن تتخلص من آثار فراق حبيب، اعتد على ذلك، يوم، يومان، شهر، ستكون بخير، لن ينفجر بركان لأجلك ولن تهطل الشهب لتواسيك، اعتد على ذلك، وستشرق الشمس كل يوم وتغيب ويظهر القمر عابساً والنجوم تتمزق نوراً فتحسبها -مغتراً- تومض لك..

لا شيء يهزم الاعتياد كالدهشة، المفاجآت بألوان الطيف، كتاب أحمر كالنار، مظلة برتقالية، مشاعر صفراء فاقع لونها، ضحكة خضراء، طريقٌ أزرق كماء السماء، سيمفونية نيلية وقلب بنفسجي..

كي أقتل الاعتياد في غربتي، قُدت سيارة بمقود على اليمين لأول مرة، مكثت يوماً كاملاً تحت نخلة على شاطئ بلوري، ذقت لحماً مطهياً بالجزر، رأيت بابل بعينيّ صديقين عراقيين، ركضت نحو سيارتي في المطر، وتناولت قهوة بيضاء..

الاعتياد علاج للآلام، أما الدهشة فتعيده إلى بداية اللعبة، لجولة أخرى مع الحياة..

البحر الذي أنصت لقلبه

أنا وأنت

موجتان تنبضان في البحر

يرتفع نبضك

تعاكسين الريح والتيار وتقدمين إليّ

أرتفع وأقترب منك

نصبح موجة واحدة

ننبض معاً

يعرفنا السمك فيصغي إلينا وتأتينا النوارس والدلافين

ننبض كما لو أن البحر جسدنا

فيغار القمر منا ويحتجب بالسحب وتهطل دموعه خلالها

فيضطرب الجسد

ننبض بشكل متسارع ثم نهدأ ونستكين

فتبتسم السحب وتكف أدمعها ويخجل القمر فتضيء ملامحه

وتقترب الأنجم رغم ضياءه فتراقب نبضنا

وتنام النوارس على صفحتنا

ترتفع موجتنا بالشغف وتهبط بالحب والسلام

أبتعد بموجتي قليلاً لتعود وتقبّلك

وننبض

مدار الحرمان

لم أقصد يوماً أن أكون قمراً أدور في فلك كوكبك

فإن اقتربتُ منك

دمّرتُنا معاً

وإن ابتعدتُ عنك

تهت بلا وجهة في المادة المظلمة

فتهاجمني الكويكبات والنيازك

وتدمرني حجراً حجراً

حتى يراني كوكبٌ آخر فيشفق عليّ ويجذبني نحوه

اقتربت منك باختياري

ومَضتُ لك فشددتني بجاذبيتك

تحملت خسوفي ونحولي من أجل ليالٍ معدودات

أنير لك فيها فتفيض بحارك شوقاً إلي

ولا أستطيع الابتعاد

أرى أقماراً أخرى تجول في مدارك

دروبنا لا تتقاطع

أطالعهم بصمت وانكسار

قربنا أكثر سيدمرك وإن ابتعدنا تهنا

محتومٌ علينا الدوران

مكتوبٌ علينا الحرمان

لم أرد أن أكون قمراً

فتتجاهلني من أجل شمسٍ

نعترضها لنكسفها فتعود لتخسفنا

#اعترافات_متأخرة – قصة البداية

كنت قد أجلت فكرة النشر تماماً لأي قصة أو مقال لي حتى تتضح لي الصورة في عالم النشر المخيف، فقررت التركيز على رواية (خرافين) -والتي هي مفرد خرفينة باللهجة الجيزانية أي أسطورة وخرافة – ولكن بضغط من الصديق خالد حمود ناشر هذا الكتاب وطلبه وإلحاحه علي لأن أنشر فلم يكن لدي شيء جاهز يستحق النشر سوى خواطري واعترافاتي التي جمعتها من منشورات الفيسبوك وتغريدات تويتر وموضوعات المدونة وكتاباتي في نوتة الجوال.

في الحقيقة كان هذا الكتاب هو آخر خيارات النشر لدي، فقبلها كان من المفترض نشر كتاب مقالات بعنوان (أثر) ومجموعتان قصصيتان بعنوان (ذات حكاية once upon a story) التي تجمع القصص الانسانية والدرامية التي كتبتها و(من البرزخ أحدثكم) التي تجمع قصص الخيال العلمي والفنتازيا والرعب.

كنت سأنشر الرواية ثم المجموعات القصصية ثم المقالات ثم الخواطر، هكذا كنت أفكر وفي لحظة ما انقلب الهرم وقررت نشرها من الأسفل صعوداً، لذلك هذا هو باكورة إنتاجي..

الجميل أن تصميم الغلاف وصورة الغلاف كانتا مبادرتين من الصديقات المبدعات المصممة عائشة اليامي والمصورة روان فياض والمصممة بدرية السبعي.

وقد راجعه لغوياً وإملائياً عدد من أصدقائي الرائعون الأدباء والقراء المخضرمون ومنهم يحيى قبع وغانم خلف وأكرم العمري وعبده نجار.

وصُممت على نصوصه مقاطع فيديوية رائعة من إخراج المبدع وائل العراقي ومن إلقاء المهندس غانم خلف والمتألقة جواهر أحمد، وذلك أيضاً بمبادرات منهم..

أما الردود والمراجعات الأولية التي تلقيتها من أصدقائي المقربين كانت رائعة جداً ولن أفي بحقهم حتى لو ذكرتهم اسماً اسماً وأنا أعدهم بتخليدهم في ثنايا قصصي المستقبلية كإهداء لوقفتهم معي..

أحسست في لحظة ما مع تيسّر عملية المراجعة والتصميم والنشر أن الكتاب مقدر له أن ينشر قبل أخوته..

هذا الكتاب قام على حب أصدقائي لي منذ البداية..

أتمنى أن يليق بحجم الحدث وأن يكون بداية تمهد لبقية الكتب لتاخذ طريقها من عالمي إليكم وتدعوكم لزيارته..

وحالما أنتهي من نشر المقالات والقصص سأعود لعالم خرافين الذي أسعى أن يكون ثلاثية روائية بإذن الله عن أساطير جيزانية التي كانت سبباً رئيسيا لإنشاء هذه المدونة

محبكم وليد

ماذا لو استيقظت ؟!

ماذا لو كنا التقينا هناك في عالمنا

روحان بقلبٍ واحد ونجمةٍ ..

ماذا لو كا‫نت أرواحنا مرتبطة بالنجوم ‬

‫ونحن نيامٌ على هذه الأرض ‬

‫وكلما خبا نجمٌ وأفَل ‬

‫استيقظنا ..‬

‫ماذا لو كان الأكسجين الذي نتنفسه ‬

‫هو مخدر يمنعنا من رؤية الحقيقة ‬

‫التي لن نراها إلا حينما ينقطع عنا للأبد ..‬

‫ماذا لو كنت ظلّاً ‬

‫أفِرُّ من عتمتي إلى نورك كي أبقى ..

‫ماذا لو كنت خيالاً ‬

‫أجوب العوالم والقصص بحثاً عن قلبٍ جمعنا‬

‫أحمل نجمة توشك على الأفول في يدي ‬

‫أصعد للسماء ‬

‫ينقطع عني الهواء ‬

‫تخبو نجمتي ‬

‫فأستيقظ ‬

‫وأجدك ..‬