مدار الحرمان

لم أقصد يوماً أن أكون قمراً أدور في فلك كوكبك

فإن اقتربتُ منك

دمّرتُنا معاً

وإن ابتعدتُ عنك

تهت بلا وجهة في المادة المظلمة

فتهاجمني الكويكبات والنيازك

وتدمرني حجراً حجراً

حتى يراني كوكبٌ آخر فيشفق عليّ ويجذبني نحوه

اقتربت منك باختياري

ومَضتُ لك فشددتني بجاذبيتك

تحملت خسوفي ونحولي من أجل ليالٍ معدودات

أنير لك فيها فتفيض بحارك شوقاً إلي

ولا أستطيع الابتعاد

أرى أقماراً أخرى تجول في مدارك

دروبنا لا تتقاطع

أطالعهم بصمت وانكسار

قربنا أكثر سيدمرك وإن ابتعدنا تهنا

محتومٌ علينا الدوران

مكتوبٌ علينا الحرمان

لم أرد أن أكون قمراً

فتتجاهلني من أجل شمسٍ

نعترضها لنكسفها فتعود لتخسفنا

#اعترافات_متأخرة – قصة البداية

كنت قد أجلت فكرة النشر تماماً لأي قصة أو مقال لي حتى تتضح لي الصورة في عالم النشر المخيف، فقررت التركيز على رواية (خرافين) -والتي هي مفرد خرفينة باللهجة الجيزانية أي أسطورة وخرافة – ولكن بضغط من الصديق خالد حمود ناشر هذا الكتاب وطلبه وإلحاحه علي لأن أنشر فلم يكن لدي شيء جاهز يستحق النشر سوى خواطري واعترافاتي التي جمعتها من منشورات الفيسبوك وتغريدات تويتر وموضوعات المدونة وكتاباتي في نوتة الجوال.

في الحقيقة كان هذا الكتاب هو آخر خيارات النشر لدي، فقبلها كان من المفترض نشر كتاب مقالات بعنوان (أثر) ومجموعتان قصصيتان بعنوان (ذات حكاية once upon a story) التي تجمع القصص الانسانية والدرامية التي كتبتها و(من البرزخ أحدثكم) التي تجمع قصص الخيال العلمي والفنتازيا والرعب.

كنت سأنشر الرواية ثم المجموعات القصصية ثم المقالات ثم الخواطر، هكذا كنت أفكر وفي لحظة ما انقلب الهرم وقررت نشرها من الأسفل صعوداً، لذلك هذا هو باكورة إنتاجي..

الجميل أن تصميم الغلاف وصورة الغلاف كانتا مبادرتين من الصديقات المبدعات المصممة عائشة اليامي والمصورة روان فياض والمصممة بدرية السبعي.

وقد راجعه لغوياً وإملائياً عدد من أصدقائي الرائعون الأدباء والقراء المخضرمون ومنهم يحيى قبع وغانم خلف وأكرم العمري وعبده نجار.

وصُممت على نصوصه مقاطع فيديوية رائعة من إخراج المبدع وائل العراقي ومن إلقاء المهندس غانم خلف والمتألقة جواهر أحمد، وذلك أيضاً بمبادرات منهم..

أما الردود والمراجعات الأولية التي تلقيتها من أصدقائي المقربين كانت رائعة جداً ولن أفي بحقهم حتى لو ذكرتهم اسماً اسماً وأنا أعدهم بتخليدهم في ثنايا قصصي المستقبلية كإهداء لوقفتهم معي..

أحسست في لحظة ما مع تيسّر عملية المراجعة والتصميم والنشر أن الكتاب مقدر له أن ينشر قبل أخوته..

هذا الكتاب قام على حب أصدقائي لي منذ البداية..

أتمنى أن يليق بحجم الحدث وأن يكون بداية تمهد لبقية الكتب لتاخذ طريقها من عالمي إليكم وتدعوكم لزيارته..

وحالما أنتهي من نشر المقالات والقصص سأعود لعالم خرافين الذي أسعى أن يكون ثلاثية روائية بإذن الله عن أساطير جيزانية التي كانت سبباً رئيسيا لإنشاء هذه المدونة

محبكم وليد

ماذا لو استيقظت ؟!

ماذا لو كنا التقينا هناك في عالمنا

روحان بقلبٍ واحد ونجمةٍ ..

ماذا لو كا‫نت أرواحنا مرتبطة بالنجوم ‬

‫ونحن نيامٌ على هذه الأرض ‬

‫وكلما خبا نجمٌ وأفَل ‬

‫استيقظنا ..‬

‫ماذا لو كان الأكسجين الذي نتنفسه ‬

‫هو مخدر يمنعنا من رؤية الحقيقة ‬

‫التي لن نراها إلا حينما ينقطع عنا للأبد ..‬

‫ماذا لو كنت ظلّاً ‬

‫أفِرُّ من عتمتي إلى نورك كي أبقى ..

‫ماذا لو كنت خيالاً ‬

‫أجوب العوالم والقصص بحثاً عن قلبٍ جمعنا‬

‫أحمل نجمة توشك على الأفول في يدي ‬

‫أصعد للسماء ‬

‫ينقطع عني الهواء ‬

‫تخبو نجمتي ‬

‫فأستيقظ ‬

‫وأجدك ..‬

ليتني كنت صخرة

ابحث عن صخرة

اخترها معزولة ومنفردة ووحيدة مثلك تماماً

اربت عليها واطلب صداقتها

احكِ لها عن مشاعرك وعن الخدلان الذي تواجهه

حدثها عن صعوبة تعاملك مع البشر

أسرر لها بأمنياتك

كحلمك بأن تجوب العالم ذات يوم

وأملُك بأن تسافر للنجوم ولا تعود

وبرغبتك بأن تصبح صخرة مثلها

أو أن تستبدلها بقلبك

أصبحت دُمية

تحولت إلى ما يشبه الدمية

فأحدهم يحتضنني قبل نومه بشدة فأختنق

وآخر يضعني في دولاب انتصاراته مع دُمىً أخرى

وثالثٌ يغرس الدبابيس في جسدي كأنه يمارس طقوس سحر الفودو

أصبحت دمية جامدة لا تشعر

دمية تتحمل هراءهم ودموعهم والضربات الموجعة على الحائط حينما يرمونني لأنهم غاضبون

وها أنذا بزيٍ متسخ وخيوط ممزقة على ناصية الشارع بجوار مكب النفايات

قد أكل فأرٌ أحشائي المتدلية وقرر النمل أنني منزلهم الجديد

أريد امتناناً لأنتمي ..

أحتاج لموقفٍ أظهر فيه بمظهر البطل، كقائد جيش مخلصاً شعبه من غازٍ يريد القضاء عليهم، كطبيب لديه ثوانٍ معدودة لينقذ من الموت طفلاً وحيداً استشهد أبوه في ميادين الشجاعة بينما أمه تأكل ألمها في ممر المستشفى..

أحتاج لأن أكون محط نظرات الامتنان لا الشهرة، كعناوين الصحف المحلية، شابٌ ينقذ غريقاً، رجلٌ يقتحم حريقاً لينقذ امرأة وبناتها من الاختناق، جنديٌ يقفز على إرهابي مدجج بحزام ناسف فيزيحه من باب مدرسة، كوالدٍ ينفق ما تبقى من مدخراته في تعليم أبنائه، كقائل حق في مواجهة باطل..

بطولة لا تهتم بمن فعل بل ماذا فعل، فوحدها المواقف البطولية تشعرنا بأننا جسدٌ واحد، وكم أحتاج لأن أنتمي لهذا الجسد، لهذه الأرض..