اللغة التي نتحدثها جميعاً

هل تمنيت يوماً لو أنك تتحدث خليطاً من السانسكريتية والأرامية والسريانية والرونية كي تصرخ في الورق ولا يسمعك أحد، وكأنك بحاجة للغة أخرى تغنيك عناء البحث عن الكلمات في عقلك..

من قال أن الأحرف هي الوسيلة الوحيدة للتعبير عن نفسك، فهناك لغة العيون ولغة الجسد ولغة التخاطر ولغة الإشارة والسيمافور والمورس ولغة الموسيقى، والرياضيات لغة الكون وحتى الحاسبات لديها لغة البايناري التي تتكون من 0 و 1، وأنت حينما ترنو إلى السكون أحياناً تكتشف أن للصمت لغة..

اللغة تستمد طاقتها من الأحرف، من الهمهمات، من التموجات، من الآهات، نتحدث وننتظر الإجابة، كطفلين مثلاً يتبادلان لعب الكرة فيبتسم أحدهما ليخلد اللحظة فتسمعه الأرض وترد عليه فتنبت وردة، فكل الورود ردود قد نبتت جرّاء ابتسامة عابرة سمعتها فقادها فضولها إلى السطح..

هل تذكر حينما أشارت لك الأمواج قبيل الغروب لتخبرك بانبهارها بألوان الغسق، وتلك النسمات الرقيقة التي حادثت جسدك وأنت على تبة رملية في منتصف الليل لتمتدح لك القمر، والصباح حينما حياك بأصوات الطبيعة والنجوم وهي تنبض قبل آلاف السنين لتسمعها اليوم والصخرة الصماء في خشوعها تستمع للنمل وهو يتناجى بالفرمونات..

هل تمنيت يوماً لو أنك تتحدث كل لغات الكون فقط كي تقول: أحبك..

أقفال وأسرار

يمسك بيد حبيبته عند الجسر، عشرات من الأشخاص حولهم مع أحبائهم، يكتبون أسماءهم على قفلٍ ويعلقونه على حاجز الجسر، يراقبهم، يفعل مثلهم، يلتقط صورة بلهاء للقفل، يغادر وكلي يقين أنه لن يتعرف على مكان القفل بين مئات الأقفال إن عاد مجدداً..

هذا الحاجز المثقل بالأقفال هو أنا، لكنني هنا مثقل بالأسرار، لم أعرف يوماً السبب الذي يجعل حتى الغرباء يبوحون لي بأسرارهم، أخبرني أحدهم يوماً بأنني وغدٌ أحمل ملامح مريحة للعين، لم يمنعه ذلك من تحميلي بعض أسراره ثم مضى في سبيله..

انهار الحاجز وسقط في الماء، سقطت في القاع أحمي أسرارهم التي كبلت حركتي بالأسفل، بين الفينة والأخرى أرى بصيص ضوء بالأعلى، أجاهد نفسي على الصعود، أجد شخصاً آخر يريد أن يبوح لي بسره، آخذ نفساً عميقاً، استمع إليه، يضع قفله على جسدي، لقد أصبح سره في الحفظ والصون، وأعود لأغرق مع أسرارهم التي لن أستطيع البوح بها رغم نسيان أصحابها..

أصبحت أشبه قاع المحيط، مظلم، غامض، مليء بالأسرار التي لا قِبل ببشري بخوضها..

الشاهد الذي رأى كل شيء ..

(1)

وقفوا جميعاً أمام الضابط المسترخي على كرسيه الوثير، وبنظرة جانبية إلى الشرطي أوعز له بسرد ما حدث، اخبره الشرطي بأن اشتباكاً حدث بين المراهق الذي يقف أمامه ورجل المرور والبقية هم شهود على ما صار..

تجاوز الوقت منتصف الليل واقترب من الفجر، أخذ الضابط سيجارة من النوع الردئ الذي لا يستسيغه لكونه يريد إجبار نفسه على الإقلاع عن التدخين، أخذ نفساً عميقاً فاحترقت رئتاه وتغضن وجهه وكأنه استنشق الجحيم، أخرج الأنفاس متلاحقة مكتومة كسيارة ميكانيكي مهترئة، أشار بيدٍ إلى المراهق ليتحدث بينما وضع يده الأخرى التي تمسك السيجارة على فمه ليمنع رئتيه من الهروب..

وقف المراهق معتداً بذاته، بشعره الناعم بخصلاته الذهبية والزرقاء وبوقفة تحسدها عليه أجمل الجميلات، أشار بيده إلى رجل المرور وقال:

-سأحكي لك ما حصل..

إقرأ المزيد

أفكاري هي أنا

إن عقلي كشجرة ليمون أرعاها أيّما ًرعاية، بماء الحياة أسقيها وبشمس المعرفة أغذيها وبتجاربي الغنية تنمو وتزهر، أنهل من سحائب الفكر مطراً يرويها، أصبر على رياح النقد كي لا أنكسر، تكبر شجرتي وتشمخ لأنني اعتنيت بها كثيراً وهي لا تثمر إلا بعد جهد وصبر..

ولذا فأفكاري كثمار الليمون، جاءت بعد اهتمام وقناعات صارمة، تستطيع أن تستشفي بها، تصنع منها عصيراً، تضيف نكهة إلى ذائقتك، تجمعها لتستفيد منها، تأخذ بذورها لتزرع بدورك شجرة في عقلك، قد يعجبك لونها وشكلها فتقرر أن تزرع مثلها ولكن شجرة برتقال أو كمثرى، قد يلذعك الطعم أحياناً فتفيق من قناعة ما، ربما لا تحب طعمها فلك أن تتجاهلها لكن لا تهاجمها..

ولأنني حارس هذه الشجرة، قدمت ثمارها لك بطيب خاطر، فلا تتذوقها راضياً ثم ترميها بالحجارة والأحذية، ستتساقط ثماري أكثر فيلتقطها المارة، فلا تجلب فأسك لتجتثها، ولا تجمع مناصريك لتشنقوا قناعاتٍ على جذعها أو تحرقوا أصلها، سأقاتل في سبيلها، وسأرمي في أعينكم عصيرها الحامض، وسأموت من أجلها..

أفكاري هي ثماري، عقلي هو شجرتي، لا تفصل بيننا، إن هاجمتها فقد هاجمتني، إن أسأت لها فقد أسأت لي، إن أحببتها فلك ظلها وحفيف أوراقها وبديع ثمرها، لك أن تكرهها ومن الأفضل أن تشيح بنظرك في كل مرة يقودك الطريق بمحاذاتها..

ديناصورات في مصر

كنت في طفولتي شغوفاً بالخيال، تهت في مصر وأنا ابن الست سنوات وسألتني امرأة مصرية يومها عن مقر سكني فأخبرتها أنني أعيش وأهلي في جزيرة مع الديناصورات، ضحكت وقادتني في الاتجاه المعاكس حتى قابلت مربيتي أم أحمد التي أعادتني إلى المنزل ..

كبرت وكبر خيالي معي، ألجمته مراراً لأنني لم أعلم كيف أستخدمه، خفت أن أتهم بالكذب في كل مرة أفتح فمي لأحكي ذكرى أو موقف..

اعتدت على الصمت، انزوى خيالي في الركن البعيد من عقلي، وعاد بعد أن أطلقت له العنان..

كبرت وكبر هو وصار أنيسي وجليسي ورفيقي وخليلي، لا زلت صامتاً أترك مهمة التعبير عنا له، لا زلت في خيالي أعيش في جزيرة، والديناصورات تلعب من حولي فأرمي لها بقطعة من الخشب تلتقمها وتهز راسها في رضى..

نجمتان وأمواج وشُرفة ..

بطل الفيلم يجلس على شرفة أنيقة في كوخٍ أبيض مطل على البحر، لا شيء سوى السكينة تحملها أصوات الأمواج، قمرٌ يغتر بنوره، ونجمتان بالأعلى إحداهما تتغزل بالأخرى فتومض هي في خجل، أطالع هذا المشهد مخاطباً نفسي في صخب، متى ستتاح لي فرصة كهذه ؟!

متأملاً الأمواج والأنجم، لا مبالياً، متحداً مع الهدوء ويكاد المارّ لا يشعر بوجودي البتة..

أريد أن أجرب الخروج من ذاتي، أخلع ردائي البشري المثقل بلا شيء، أنفض عن عاتق روحي ما التصق بها من عوالق الحياة، ذكريات من حزن وفرح واشتياق وذبول، وأحلام تلتصق بي أكثر تخشى أن أنزعها فأنساها، يغمض جسدي عينيه فأطير عنه، أراقبه من علو خشية استيقاظه فأعود بلمحة بصرٍ إليه، أذهب مطمئناً إلى ملتقى الأرواح عند أليفتي شاعراً بالتحرر والانتماء و.. الحب..

تنتهي ليلتي هناك، وينتهى المشهد، عاد البطل من شرفته لداخل الكوخ مبتسماً متعجباً من تغزلي بنجمتي، خفت صوت الأمواج، صمت الهدوء، أشرقت شمس الحياة وأنا في سباقٍ إلى جسدي أحمل ذكرى لن أتذكرها عني حالما أستيقظ..

مخاوف

حدثني عن أسوأ مخاوفك..

أن تستيقظ في قبر مظلم وكفنك أحكم ربطه شاب متحمس يبتغي الأجر..

أن تهيم في الفضاء لا تستطيع حركةً أو ثباتاً وأنت تراقب الشهب الساقطة أملاً في أن يحملك أحدها عائداً إلى الأرض مالم تحترق أولاً..

أن تفقد وعيك في مسبح بينما يظن الآخرون أنك تمارس الاسترخاء..

أن تنام وتستيقظ على كائن جاثم على صدرك وعقلك يحاول إقناعك بلا جدوى أنك تتوهم من تأثير شلل النوم..

حدثني أكثر عما يرعبك..

عن الليلة التي تحديت أصدقائك بأنك ستمكث ليلة في بيت مهجور ولم تعد بعدها..

عن الذئب الذي اقتضم نصف عنقك وأنت تراقبه بنصف وعي ينهش جسدك ودمك يتدفق كنافورة ساخنة..

عن اللحظة التي طارت فيها سيارتك بسرعة تفوق قطاراً بخارياً وبتجاوز خاطئ منك رأيت شريط حياتك يمر أمامك وتحاول إمساكه وإمساك المقود وإمساك أي أمل يجعلك تتشبث بالحياة ولم تنجح محاولاتك..

وعن اللحظة التي تجمد فيها تفكيرك وأنت تشاهد الأرض أمامك بينما تسقط من علو شاهق وتنتظر بيأس اللحظة التي سترتطم بها فتتناثر أشلائك وتسحق عظامك..

أريد المزيد منك..

حينما كنت مقيداً عارياً على كرسي تراقب عصابة حرب تغتصب محارمك أمامك وترى في ذلك انتصاراً لقضيتهم..

أو محتجزاً في مصعدٍ في مبنى محترق..

أو متوسلاً فرصتك الأخيرة لإنقاذ جهد أعوام الدراسة عند أكاديمي يتجاهل حديثك ويفكر في رسالة من طالبة بالأمس تريد أن تنفذ له رغباته مقابل الدرجة الكاملة..

ماذا عن ..

وقوفك خارج منزلك خالي الوفاض في منتصف أزمة غذاء بعدما قاتلت لآخر رمق لأخذ أي شيء يؤكل من المتجر لاطفالك ولكن لأنك بدون سلاح تم إرهابك وتهديدك..

أو اليوم الذي سقطت فيه في بئر وتكالبت عليك العناكب والحيّات والعقارب إلى أن صار جسمك مصفاة من لدغاتهم..

ولحظة الموت التي باغتتك وتمنيت حينها أنك كنت شجرة أو صخرة ولم تكرس حياتك لإنكار وجود الخالق ..

حدثني ولن أوقفك..

استطرد في الحديث وأطلق الفرمونات العذبة من مسام جلدك..

فأنا – إن لم تكن تعلم – أتغذى على مخاوفك وأتنفس كوابيسك..