مجرد نقطة

نقطة على السطر:

ماذا لو كان أحد أجدادك ملكاً، أو فارساً، أو ساحراً؟!

هل سيغير ذلك من واقعك أي شيء؟!

هل السطر الذي أنت فيه امتداد لهم..

نقطة بين سطرين:

ماذا لو كنت تنحدر من قبيلة يهودية؟!

تأتيك منامات ترى فيها حروفاً عبرية تقودك إلى معبد لا يدخله إلا المختارون فقط؟!

وكل من خرج عن السطرين تم نفيه..

نقطة خارج السطر:

هل تم اختيارك؟!

هل كونك مسلماً أو عربياً إضافة إلى مسارك أم مجرد صدفة؟!

لماذا تهتم أصلاً؟!

نقطة قالت لصاحبها (لا تدعني):

لا أؤمن بالصدف

ولا بالنقاط العنصرية التي تريدني أفضل من البقية لأنها ولدت في سطر مختلف..

نقطة من أول السطر في صفحة مختلفة:

السطر لي وحدي لأبدؤه ولا حدود لرحلتي إلا السماء..

نقطة متمردة:

اقرأ ما بين السطور

قناعات مشنوقة

القناعة الأولى (ربما):

سيتركك الحب في منتصف كل ليلة كالصديق الذي يتناول معك وجبة دسمة ثم يعتذر بنسيانه لمحفظته

القناعة الأولى أيضاً (لا مانع من التكرار فالترتيب ممل):

سيأتيك الحب نهاية كل ليلة بداية كل يوم معتذراً كجنين يظن أن أمه توفت بسبب ولادته

نصف قناعة:

لن يأتيك الحب عندما تدق ساعة العشاق ويتسربل الليل، عليك أنت أن تأتيه وبيدك أقحوانة قطفت نهاراً

قناعة لا داعي لها:

لماذا تريد أن تعرفها ؟!

القناعة الأخيرة:

اشنق قناعاتي أعلاه على ناصية قلقك وافعل ما تمليه عليك (قناعاتك) فأنت المسؤول عنها

نجوم من ورق

وُلدت نجماً من سديم كتب، لم أولد بملاعق من هيليوم وليثيوم كبعض النجوم التي أعرفها، فأنا أحترق ببطء وأغذي التفاعلات النووية في جوفي لأنير كمصباح زينة للسماء..

هناك مجرة من القُرّاء بجواري كأقرب المجموعات النجمية إلي، يسكن الكُتّاب الكبار المشهورين في مركز المجرة وهو مكان غير آمن ويُحرق النجوم بسرعة فيصبحون أقزاماً بيضاً يشحذون الاهتمام بانفجارات غير محسوبة تمحو ذكريات وهجهم السابق..

أقع في المنتصف بين هذه المجرة وبين بُرج الكُتّاب الذي يشبه كتاباً مفتوحاً ودواة حبر أعلاه، يتصف مواليد هذا البرج بأنهم ببلومانيون ومنعزلون كصرّار الليل نسمعه ولا نراه، وأمامي ثقب (التشدق) الأسود الذي يبتلع الشعراء فلا يعودون منه..

وُلدت نجماً يحتاج لسنوات ضوئية لترونه (سوبرنوفا) يسطع بين الزحام الخانق في كون الكتابة، سيراني عاشق فيسميني بحبيبته، وستحكي الجدّات أسطورتي يوم كنت فارساً يقتل تنانين من ورق..

قد يصل ضوئي إليكم، أو للجيل الذي يليكم، أو للجيل الذي يليه، وربما يصل نهاراً فلا يكون له أثر إلا على شخص تعرض للتهديد، أو لكوكب آخر يسكنه جنس غريب يعتقد أنه الوحيد في هذا الكون..

أنوي التحول إلى شمس وأن أجذب بعض الكواكب إليّ، أربّي أقماراً صغيرة وأحذرهم من التحدث إلى النيازك العابرة، وأن يستهدي بي أحدهم يوماً وإلا كنت هدراً للهيدروجين بداخلي..

هاجس الكُتّاب

صديق احتاجني في خدمة..

‏لبيتها له بسرور، فشكرني واعتذر لي بعدها لأنه لم يجد فرصة مناسبة للذهاب إلى المكتبة واقتناء كتبي -رغم علمي بأنه ليس من هواة القراءة- فهونت الأمر عليه وأخبرته أن هذا الموضوع متروك لرغبته وراحته..

‏هل هو فرض على أصدقاء أي كاتب أن يقتنوا كتبه؟!

قبل شهر تقريباً كنت أعتقد -إلى حد ما- أن على أصدقاء الكاتب أن يدعموه في البدايات حتى يقف على أقدامه وينتشر، لكنني اقتنعت حقيقة بعدة أمور:

‏-المحتوى الجيد سيفرض نفسه ولو بعد حين

‏-تسويق الكاتب لنفسه عند أصدقائه أمر مؤلم جداً وإن كان بحسن نية لأنه يبني التوقعات ويسبب شروخاً في القلب

‏والأفضل أن يستعرض أعماله في مواقع التواصل بمساعدة المهتمين من أصدقائه ودار النشر حتى تصل لمن يوافقه الميول

‏-الصداقات ليست مقرونة باقتناء الكتب كما أن اقتناء الكتب لا يجعلنا أصدقاء بالضرورة مالم نأتلف

‏وإن كنتُ محظوظاً بدافع الحب الذي حفز معظم أصدقائي لدعمي منذ البداية وترويج الكتب

أحببت الاسهاب قليلاً لأنني أثق بأن هذا الهاجس قد مر على الكثير من الكُتّاب

‏وأوصيهم بالاستمرار والثقة في أنفسهم فالنجاح لن يأتي على طبق من ذهب بل عليهم أن يطلقوا نواياهم ويتركوها لقوانين الله سبحانه في الكون لتقوم بعملها 🙏🏼

قهوة وآيلتس وأدرينالين..

اختبرت الآيلتس نهاية الأسبوع الماضي، قبله بثلاثة أسابيع كان استعدادي مكثفاً وبساعات مذاكرة مرهقة، توقفت أشياء كثيرة في حياتي، لم أكن في حال جيدة من التركيز وأنا أسمع زوجتي وأولادي يحدثونني عن يومهم، كنت أسهر باستمرار، حتى ساعات الراحة أقضيها مع مسلسل Friends والأفلام التي جمعتها قبل سفري، يومي بالكامل كان باللغة الإنجليزية ولا شخص هناك أحادثه عن يومي الطويل..

إقرأ المزيد

أمنيات بلا وجهة

بدأ العام الجديد ومعه أمنياتنا ربطناها في بالونات وأطلقناها إلى السماء..

ماذا لو تشابكت خيوطها ؟!

أو هبت عاصفة وفقدت البالونات ذاكرتها وحققت أمنياتنا لغرباء لا نعرفهم..

أو اغتالها صياد متحمس يريد أن يعلق رأسها في مجلس انتصاراته..

أو انتابتها أزمة عاطفية وبكت كل الهواء بداخلها..

بدأ العام الجديد ومعه أمنياتنا، نخطط لها بكل حماس وننسى أنها ستتعارض مع خطط الآخرين، لذلك نسوف ونتكاسل ونبرر وتكون حجتنا لأنفسنا بأن هناك عامٌ قادم لا محالة وستتحقق أمنياتنا فيه..

هذا العام القادم هو الآن، إن لم تخطط جيداً فستكون ضمن خطط الآخرين، تذكر ذلك..

إنه يجري في العائلة..

هذا التعبير الانجليزي الشهير it runs in the family والذي يدل على أن صفة معينة تتناقلها أجيال هذه العائلة سواء بالجينات أو بالتعلم..

كنا نرى – قبل نصف قرن تقريباً – ظاهرة العمل العائلي family business في كل مكان في العالم، ومن أتيحت له الفرصة للسفر سيجد -على وجه التحديد- مصانع أو مقاهي أو مطاعم أو محلات خدمية بإسم عائلة معينة أنشئت قبل فترة طويلة وما زالت مستمرة ولكن المفارقة الجميلة أن كل العاملين بها من نفس العائلة، والطريف أن هذا المصطلح يطلق في نيويورك على أعمال المافيا وخصوصاً الإيطالية ولك أن تعود لسلسلة أفلام العراب The Godfather للرائعين مارلون براندو وآل باتشينو وروبرت دينيرو وأيضاً فيلم family business لشون كونري ودستن هوفمان..

إقرأ المزيد

أفكار تبحث عن رأس

‫رأسي لم يعد يتسع لأفكاري‬

أريد رأساً آخر

وثالث أحمله أسفل ذراعي في حقيبة

أو ربما أصبح كـ(هايدرا) أفعى هرقل

وكلما قطع ناقدٌ رأساً نبت مكانه اثنان

وأريد جيشاً منهم بسيوف من تنمّر واستعلاء

حتى تجد أفكاري مكاناً وسط غابة الرؤوس التي ستنبت من هجومهم

أو لعلي أكتفي برأس إضافي(صديق) أشاركه إياها

أساليب الكاتب..

أنت كاتبٌ جديد، أضف جيباً إلى ملابسك، أو اشترِ حقيبة، اجمع فيها كل نصائح الكتاب القدامى لك، هُزّها كحصالة النقود حتى تصبح ورقة واحدة، افردها أمامك ولا تقرأها، اكتب مقالاً أو قصة أو نصّاً، قارن بينه وبين الورقة، إن كاد يشبهها ولو قليلاً، مزقه وأعد الكرة من جديد، إلى أن تجد الأسلوب الذي يميزك..

يميل الكتاب الجدد إلى التقليد، وهذا مهم في البدايات، والهدف هنا ليس (التقليد) بقدر ماهو مصدره وأساسه، فمن يقلد كاتباً ما فهو قد قرأ له كثيراً، وهنا الهدف (القراءة المستمرة)، لذلك إن قرأت وقلدت أساليب عدة لكتاب مختلفين ، ستجد مع الوقت صوتك الخاص وربما يقلده غيرك يوماً ما..

كن كاتباً ساخراً، كن موسوعياً، إيجابياً، ناقداً، روحانياً، موضوعياً، عاطفياً، انحز لطرف ما، أو لا تنحز، لا يهم، المهم أن تصل كلماتك، تستطيع أن تكتب بلغة بسيطة وسلسة وسليمة، أو بلغة شعرية فخمة، أو حتى بلغة لا تفهمها إلا الطيور التي وقفت على رأسك..

إن سألتم عن وجهة نظري عن عوالم الكتابة فهناك تقنيتان:

إقرأ المزيد