أجنحة من عاج

اصطففن مبتهجاتٍ، يلبسن حُللاً نورانية بيضاء، شعورهن صففت على الجانب كالأميرات، والأجنحة العاجية الصغيرة ترفرف في حماس يشبه أول يوم في المدرسة..

توقف الزمن، فُتح باب اللانهائية، طرن جميعاً إلى النوافذ، وبابتساماتٍ صُنعت من الحب، وقفت كل واحدة منهن أمام أمها النائمة..

يهمسن في آنٍ واحد لأمهاتهن المتوجعات ” أمّي، أمّي، انظري إليّ، أنا في الجنة، لا تحزني، سأنتظرك وسنلعب تحت الغصن الداني” يقبلن خدود أمهاتهن ويعُدن قبل إقفال الباب..

تضع إحدى الأمهات يدها على بطنها، متحملة وجع ما بعد الولادة، وألم فقدان طفلتها الرضيعة، تتحسس قبلة على خدها تخيلت لها، لعلها كانت تحلم..

مدار الحرمان

لم أقصد يوماً أن أكون قمراً أدور في فلك كوكبك

فإن اقتربتُ منك

دمّرتُنا معاً

وإن ابتعدتُ عنك

تهت بلا وجهة في المادة المظلمة

فتهاجمني الكويكبات والنيازك

وتدمرني حجراً حجراً

حتى يراني كوكبٌ آخر فيشفق عليّ ويجذبني نحوه

اقتربت منك باختياري

ومَضتُ لك فشددتني بجاذبيتك

تحملت خسوفي ونحولي من أجل ليالٍ معدودات

أنير لك فيها فتفيض بحارك شوقاً إلي

ولا أستطيع الابتعاد

أرى أقماراً أخرى تجول في مدارك

دروبنا لا تتقاطع

أطالعهم بصمت وانكسار

قربنا أكثر سيدمرك وإن ابتعدنا تهنا

محتومٌ علينا الدوران

مكتوبٌ علينا الحرمان

لم أرد أن أكون قمراً

فتتجاهلني من أجل شمسٍ

نعترضها لنكسفها فتعود لتخسفنا

كيف غيرني المرض ؟

يتدافع الناس بضراوة على الدخول إلى حصن يأويهم من غارات جوية، أحدهم ضعيف البنية وهزيل كطارد الغربان، يدفعونه للخلف بلا هوادة حتى يجد نفسه خارج البوابة التي تقفل تلقائياً، فيبحث عن شجرة يحتمي بها بينما الغارات تدمر الحصن ومن فيه عن بكرة أبيهم وتعود إلى قواعدها محققة هدفها ، فيراقب عودتها ويتساءل..

ربما لو كان بالداخل للقي نحبه معهم، ربما أن هزاله وضعفه كانتا تذكرة له لحياة جديدة، يسعى فيها لتقوية ذاته ومساعدة غيره ويحرص على نزع الأنانية من قلوبهم..

نحن في الحياة كذلك..

تمنعنا الظروف المحيطة بنا عن تحقيق ما نرجوه، فنيأس ونحنق ولا ندري أن في ذلك خير لنا لم نعلمه..

قبل مرضي كنت شخصاً مختلفاً، عنيداً للغاية، عصبي المزاج، متقلب الرأي، قراءاتي صنعت مني مثقفاً خاوياً بلا قيم، فتتحكم بي الأهواء والتيارات وأسعى لإرضاء كل من يتسلق على عاتقي لينجح، وتحاصرني الشكوك والاتهامات والحسد من كل مكان..

مرضت واعتقدت أن العالم انتهى بالنسبة لي، كنت أقضي يومي بالقراءة والمشاهدة من باب تزجية الوقت لا أكثر، اعتقدت أنني سأنعزل كقط أجرب تحت حاوية ماء في فناء أحدهم، وحيداً أنتظر الموت، ولكن..

إقرأ المزيد

د. نبيل فاروق vs د. أحمد خالد توفيق (الرائعان)

بقلم الصديق المبدع أ. يحيى قبع

كل عدد جديد يكتبه أحدهما هو وعد بلحظات وأوقات ماتعة شائقة جداً..

واختلاف أسلوبيهما وأفكارهما في النهاية في صالحنا نحن القرّاء..

سأذكر هنا أشياء هي من وجهة نظري فقط فيما يميز أحدهما عن الآخر

إقرأ المزيد

#اعترافات_متأخرة – قصة البداية

كنت قد أجلت فكرة النشر تماماً لأي قصة أو مقال لي حتى تتضح لي الصورة في عالم النشر المخيف، فقررت التركيز على رواية (خرافين) -والتي هي مفرد خرفينة باللهجة الجيزانية أي أسطورة وخرافة – ولكن بضغط من الصديق خالد حمود ناشر هذا الكتاب وطلبه وإلحاحه علي لأن أنشر فلم يكن لدي شيء جاهز يستحق النشر سوى خواطري واعترافاتي التي جمعتها من منشورات الفيسبوك وتغريدات تويتر وموضوعات المدونة وكتاباتي في نوتة الجوال.

في الحقيقة كان هذا الكتاب هو آخر خيارات النشر لدي، فقبلها كان من المفترض نشر كتاب مقالات بعنوان (أثر) ومجموعتان قصصيتان بعنوان (ذات حكاية once upon a story) التي تجمع القصص الانسانية والدرامية التي كتبتها و(من البرزخ أحدثكم) التي تجمع قصص الخيال العلمي والفنتازيا والرعب.

كنت سأنشر الرواية ثم المجموعات القصصية ثم المقالات ثم الخواطر، هكذا كنت أفكر وفي لحظة ما انقلب الهرم وقررت نشرها من الأسفل صعوداً، لذلك هذا هو باكورة إنتاجي..

الجميل أن تصميم الغلاف وصورة الغلاف كانتا مبادرتين من الصديقات المبدعات المصممة عائشة اليامي والمصورة روان فياض والمصممة بدرية السبعي.

وقد راجعه لغوياً وإملائياً عدد من أصدقائي الرائعون الأدباء والقراء المخضرمون ومنهم يحيى قبع وغانم خلف وأكرم العمري وعبده نجار.

وصُممت على نصوصه مقاطع فيديوية رائعة من إخراج المبدع وائل العراقي ومن إلقاء المهندس غانم خلف والمتألقة جواهر أحمد، وذلك أيضاً بمبادرات منهم..

أما الردود والمراجعات الأولية التي تلقيتها من أصدقائي المقربين كانت رائعة جداً ولن أفي بحقهم حتى لو ذكرتهم اسماً اسماً وأنا أعدهم بتخليدهم في ثنايا قصصي المستقبلية كإهداء لوقفتهم معي..

أحسست في لحظة ما مع تيسّر عملية المراجعة والتصميم والنشر أن الكتاب مقدر له أن ينشر قبل أخوته..

هذا الكتاب قام على حب أصدقائي لي منذ البداية..

أتمنى أن يليق بحجم الحدث وأن يكون بداية تمهد لبقية الكتب لتاخذ طريقها من عالمي إليكم وتدعوكم لزيارته..

وحالما أنتهي من نشر المقالات والقصص سأعود لعالم خرافين الذي أسعى أن يكون ثلاثية روائية بإذن الله عن أساطير جيزانية التي كانت سبباً رئيسيا لإنشاء هذه المدونة

محبكم وليد

شعر، قصة ورواية

ترددت كثيراً قبل الكتابة لأنني لا أريد خسارة أحد، لكن شعرت بضرورة التعبير عن رأيي كقارئ ومتذوق قبل أن أتحدث بصفتي هاويٌ لديه بعض المحاولات القصصية ولا يزال لديه الكثير ليتعلمه ويقدمه..

حديثي هو عن الشعر والقصة كصنفين أدبيين يقومان مقام المركبة النورانية التي تحمل أرواحنا وعقولنا إلى آفاق أرحب، وفي كل مرة سيتغير قائد المركبة وتتغير الوجهة معه سواء في الشعر أو القصة وفي كل الرحلات سنستمتع ..

أما الرواية فهي تقوم مقام القصة ولكن على نطاق أوسع وميزتها أنك تستطيع ضخ الكثير من التأملات والرؤى والأفكار والنظريات والخيالات والمواقف وحتى الحقائق العلمية والتاريخية على ألسنة شخصياتها..

أما الشعر فكل قصيدة تحمل التقاطة ووصف لمشهد معين وتتلاعب بالمعاني واللغة كما يتعامل الصائغ مع الذهب المشغول، فنرى القصيدة أشبه بلوحة فنية واقعية أو خيالية..

ونأتي للقصائد الحديثة كشعر النثر أو الشعر الحر التي تشبه اللوحات التجريبية الحديثة في غموض المعنى وعمقها..

أين الخلاف هنا ؟!

إقرأ المزيد

وداعاً أيها العراب..

حالة من الصدمة ما تزال تعتريني كلما رأيت كلمات الدكتور أحمد خالد توفيق والذي نسميه نحن قراؤه بالعراب..

في البداية أدعو الله أن يجمعنا به في الجنة وأن يغفر له ويرحمه ويحسن مثواه..

آلاف من المغردين والقراء والأصدقاء شيعوه إلى قبره، ومنهم من تصدق عنه بآبار ومنهم من اعتمر عنه في نفس يوم وفاته، ومنهم من رثاه وكتب عنه واقتبس من كتاباته، حقّاً أن محبة الناس لا تشترى بالمال أو السلطة أو حتى الحزبية..

إقرأ المزيد