بقايا وصية

في جولته المسائية لتفقد القرية، وخلفه كاتب الديوان يريد اللحاق بالضوء الأخير لأنه يعاني من العشى الليلى، وقف (عميد القرية) عند أحد المنازل متفحصاً..

-تعال يا بني، انظر هنا، أترى اللون الداكن في ثنايا باب المنزل، هذا من آثار الطرق باليد، سنجعلهم يطرقون بالفأس عوضاً عن ذلك، كل صاحب منزل لا بد أن يعلق فأساً صغيرة أعلى الباب ليتم لطرق بها..

سجل الكاتب ذلك..

-وهنا، أترى وهج الفانوس، هذا زيت الحوت، هذا هدر لمواردنا، سنجعلهم يستخدمون دهن الغزلان فما أكثرها في وادينا، اكتب وسنعطيهم تعميماً بذلك..

-وهناك، رائحة الشواء تبدو شهية، هذا سيثير الفقراء، يمنع الطهي بعد المغيب..

-وهنا، طفلٌ يقف متسخ الملابس، هذا إهمال من والده..

قاطعه الكاتب:

-هذا يتيم يا سيدي، أمه تعمل في دارك، وهو يقف عند الباب ينتظرها مع أخته كل ليلة..

-وإن كان، هذا لا يليق، اكتب:

وقوف الطفل عارياً أهون من وقوفه بملابس متسخة تجذب الطالع السيء والشياطين..

لقد حان المغيب، سنعود ولا تنس أن تعمم ما قلت على أهل القرية..

علق كاتب الديوان التعليمات على دار (العميد) الذي ينتصف القرية، وبأعلاه عنوان (وصية)..

فارق (العميد) والكاتب الحياة تلك الليلة احتراقاً جراء سقوط الفانوس المشبع بدهن الغزلان..

ظن الناس أن الورقة التي احترق معظمها هي وصية (العميد) الأخيرة..

مرت قرون، قد خلت الأودية من الغزلان، يبيت الناس جوعى إلى انفلاق الصبح، والأطفال يقفون كل مساء بلا ملابس عند الأبواب وأعلاهم فأسٌ صغير..

لم يعد مجدداً وما زلت أنتظر

كنا جالسين عند البحر في بقعتنا البعيدة عن أنظار الصيادين، لم نتجاوز العشر سنوات حينها، قال لي والشغف يملؤ عينيه الزرقاوتين كما تفعل العينان حينما تكتشفان صديقاً أثيراً:

-لقد حكت لي جدتي عن رجل أشيب، يخرج من البحر قبل الفجر ويمضي إلى السوق ويقضى حاجته ثم يعود إلى البحر حالما ينتهي قبل شروق الشمس..

نظرت له في ملل وقلت له:

-وأين يضع قاربه يا ترى ؟! بالقرب من مرسى الصيادين..

-لا لا، أقصد يخرج من البحر، من عمقه، بلا قارب..

استنكرت ذلك، رددت عليه باستخفاف:

-يخرج من منتصف الماء، ستقول لي الآن أنه يخرج بلا بلل..

-نعم نعم، كشَعَري الآن، جاف ومالح..

-ستقول لي الآن أنك شاهدته أيضاً، أليس كذلك ؟!

-في الحقيقة، أجل، رأيته مراراً، خفت ألا تصدقني فقلت لك أن جدتي أخبرتني بذلك..

-وهذا يعني أن جدتك لم تخبرك وأنك تكذب علي..

-لا لا، هي لم تقل لي، لكني لا أكذب بل رأيته معها..

أزحت يده من على كتفي، لا أصادق الكاذبين، دفعته بعيداً، بكى بدموع يبدو لي بأنها أشد ملوحة من البحر

هرب إلى البحر، ولم يعد مجدداً..

ها أنا ذا عند ذات البقعة قبيل الفجر

مرّ ثلاثون عاماً

أترقب رجلاً أشيباً يخرج من البحر

فأسأله عن طفل له عينين زرقاوتين

يريد صديقاً أثيراً..

هل شكسبير شخصية حقيقية ؟!

big_thumb

تقول المفارقة أن عالماً من عشاق الأدب الشكسبيري تضايق من حديث شكسبير عن استنقاص المجتمع له في زمنه، فقرر أن يبني آلة الزمن والعودة بها لزمن شكسبير حاملاً معه كل أعماله الأدبية ليريه مدى تأثيره على الأدب المعاصر، وحينما وصل وجد شكسبير مجهولاً مخموراً فاقداً الثقة بنفسه في أحد البارات، أخذه واستأجر له غرفة وجلب له طعاماً واهتم به إلى أن أفاق ثم عرفه بنفسه وعرض عليه بحماس منقطع النظير جميع الأعمال الشكسبيرية، أعجب شكسبير بما قدمه العالم، فقتله وسرق كل الأعمال وبدأ ينشرها تباعاً إلى أن صار الأسطورة التي نعرفها، السؤال هنا: من الذي كتب روائع شكسبير إذاً ؟!
إقرأ المزيد

عالم صوفي

24019515._SX540_

في أول مرة وقعت عيناي فيها على الكتاب فسرت العنوان بأنه يتناول الصوفية وعوالمها، لم أكن مصيباً أو مخطئاً حينها، فالرواية تتحدث عن تاريخ الفلسفة، فالفيلسوف هو باحث عن الحقيقة والصوفية هي فلسفة روحية إلى حدٍ ما، وكلاهما ينتهج ويبحث عن الحكمة، والتي تأتي بنطق (صوفي) أيضاً في اللغة اللاتينية..
كتب هذه الرواية النرويجي جوستاين غاردر في أوائل تسعينات القرن الماضي وترجمت إلى 50 لغة، وتدور حبكة الرواية حول ثلاث شخصيات: صوفي فتاة في ال14 من عمرها تعيش مع أمها وحيواناتها الأليفة وتفاجئ في يومٍ ما برسالة من رجل غامض اسمه ألبرتو كونكس يسألها عن الذات والحياة ويعطيها تلميحات وإرشادات تتبعها صوفي لتعيش مغامرة شيقة تتعرف فيها يوماً بعد يوم على تاريخ الفلسفة في ظروف مهيئة من ألبرتو تناسب كل عصر فلسفي يتناقشون فيه، وبينما هم يتحاشون ملاحقة شخصية خارقة وهي الجنرال ألبرت كناج، تتعلم صوفي أن إتقان الفلسفة هو الطريق الوحيد للنجاة منه ومعرفة الإجابات لكل أسئلة العالم..
إقرأ المزيد

لعله هو يعاني مني

-أخبرني بالتفصيل، بماذا تشعر ؟!

-هل تخيلت سرطاناً ينهش جسدك، وحيداً في غرفة متهالكة، في بلدة نائية، في ديار حرب، إن لم تمت من السرطان، قتلت بصاروخ طائش، أطلقه مراهق يريد استعراض رجولته،

وإن لم تهلك من الوحدة، قضى عليك الجوع..

تسمع أصواتاً بالخارج فتقوم لترى من بالباب، جنودٌ يريدون غرفتك للاختباء، فترتجيهم بأن يتصدقوا عليك بطلقة واحدة بين عينيك تنهي ألمك..

هكذا أشعر ..

ككلب أجرب، في منتصف بقعة رملية تغص بالنمل الذي يتلذذ بتقرحات جلده، في منتصف وادٍ باغته سيل عرمرم يحمل الأحذية والقذارات والقطط النافقة في طريقه، تلاحقه نظرات المارة والمراقبين بين أسىً واشمئزاز، ينتظرون اللحظة التي سيصفعه فيها السيل فيقضي نحبه، هذا إن لم يفترسه النمل أولاً..

وكأنني مرآة مكسورة، تحملها عجوز غَرَب حُسنها، تطالعها بعين بيضاء كزبد البحر، ترتعب المرآة فتتشظى، ومع كل شظية قطرة دم مسمومة لا يرتجى منها حياة..

-هل هناك مشكلة بعينها تؤرقك ؟!

-لا.. قليل من هنا وهناك.. لا شيء محدد..

-أظن أنك تعاني من اكتئاب حاد، نقص في ثقتك بنفسك، تشعر بأنك لست كافياً مهما فعلت، هل أنا أقترب مما يدور في بالك ؟!

-لا أعلم يا دكتور، لعل الاكتئاب ذاته يعاني مني ..

خاتم واحد يحكمهم جميعاً

wallup.net

خاتم واحد ليحكمهم، خاتم واحد لإيجادهم، خاتم واحد لإحضارهم، وفي الظلام يقيدهم..
هكذا بدأت الملحمة الاسطورية الفانتازية (سيد الخواتم) للكاتب الانجليزي ج. ر. تولكين والتي تعتبر من أفضل الروايات في القرن العشرين حيث نشرها بعد الحرب العالمية الثانية وقد أثرت على أسلوب وفكر الكثير من الروائيين المعاصرين ولعل أشهر من اعترف بتأثره جورج مارتن مؤلف (لعبة العروش) ..
استغرق الكاتب أكثر من عقد ونصف من الزمان لإكمال الرواية منذ أن بدأ بقصة شعب الهوبيت ومن ثم تشعبت عوالم الأرض الوسطى..
إقرأ المزيد

أغنية النار والثلج – الجزء الأول: نظرة عامة

78454247

A song of ice and fire
إنه العنوان الرئيسي لسلسلة الروايات التي بُني عليها المسلسل الشهير (لعبة العروش game of thrones)
وهي من إبداع الكاتب الأميريكي القدير جورج آر آر مارتن المولود في 1948م في ولاية نيوجيرسي، وقد أصدر ما يقارب 26 رواية وكتب قصص قصيرة، تدور أغلب أحداثها في قوالب الخيال العلمي والرعب والفنتازيا، وحصل على العديد من الجوائز كما مر بالعديد من الاخفاقات ومن بينها الجزء الأول من سلسلة أغنية النار والثلج والذي لم يكن على لائحة الأكثر مبيعا حينما أصدره قبل عشرون سنة تقريباً، يحكي مارتن عن تلك الفترة بأنه كان يصل لتوقيع الكتاب في مكتبات معينة ولا يجد أحداً في انتظاره ، لكنه لم ييأس بل واصل مسيرته إلى أن تربع حاليا على العرش الورقي لكُتّاب هذا القرن، ويلقب حالياً في مسقط رأسه ب(تولكين) الأميركي، تشبيها بالكاتب البريطاني الكبير مؤلف الرواية الملحمية (سيد الخواتم)..
يلخص العنوان تقريباً فكرة الرواية، سيفهم قصدي من شاهد المسلسل الشهير أو قرأ الروايات -والتي إلى تاريخ نشر المقال لم يصدر الجزئين الأخيرين منها- حيث تسير الأحداث إلى مواجهة حتمية بين (الثلج) و(النار)، صدر منها للآن خمس روايات وهي (لعبة العروش) – (صراع الملوك) – (عاصفة السيوف) – (وليمة الغربان) – (رقصة التنانين) ويتبقى جزئان وهما (رياح الشتاء) – (حلم الربيع)..
إقرأ المزيد

أعمال أدبية عرفناها في طفولتنا

bkn-20160125190515859-0125_00982_001_01b

كل منا يتذكر فترة طفولته ويعتبرها من أجمل الفترات، بل قد يتطرف لأن يعتقد بأن فترة طفولته لا يشابهها شيء وهي أجمل بكل تأكيد مما عاشته الأجيال من قبله ومن بعده..

حسناً، أنا أحدهم، أعتقد بأن فترة طفولتنا في الثمانينات والتسعينات الميلادية كانت ثرية بكل المقاييس وليس هنا المجال للمقارنة أو ذكر المميزات، سأكتفي فقط بنقطة جوهرية ساهمت في تشكيل وعينا وذائقتنا الأدبية، هذه النقطة هي أفلام ومسلسلات الكارتون..
إقرأ المزيد