أفكار تبحث عن رأس

‫رأسي لم يعد يتسع لأفكاري‬

أريد رأساً آخر

وثالث أحمله أسفل ذراعي في حقيبة

أو ربما أصبح كـ(هايدرا) أفعى هرقل

وكلما قطع ناقدٌ رأساً نبت مكانه اثنان

وأريد جيشاً منهم بسيوف من تنمّر واستعلاء

حتى تجد أفكاري مكاناً وسط غابة الرؤوس التي ستنبت من هجومهم

أو لعلي أكتفي برأس إضافي(صديق) أشاركه إياها

أساليب الكاتب..

أنت كاتبٌ جديد، أضف جيباً إلى ملابسك، أو اشترِ حقيبة، اجمع فيها كل نصائح الكتاب القدامى لك، هُزّها كحصالة النقود حتى تصبح ورقة واحدة، افردها أمامك ولا تقرأها، اكتب مقالاً أو قصة أو نصّاً، قارن بينه وبين الورقة، إن كاد يشبهها ولو قليلاً، مزقه وأعد الكرة من جديد، إلى أن تجد الأسلوب الذي يميزك..

يميل الكتاب الجدد إلى التقليد، وهذا مهم في البدايات، والهدف هنا ليس (التقليد) بقدر ماهو مصدره وأساسه، فمن يقلد كاتباً ما فهو قد قرأ له كثيراً، وهنا الهدف (القراءة المستمرة)، لذلك إن قرأت وقلدت أساليب عدة لكتاب مختلفين ، ستجد مع الوقت صوتك الخاص وربما يقلده غيرك يوماً ما..

كن كاتباً ساخراً، كن موسوعياً، إيجابياً، ناقداً، روحانياً، موضوعياً، عاطفياً، انحز لطرف ما، أو لا تنحز، لا يهم، المهم أن تصل كلماتك، تستطيع أن تكتب بلغة بسيطة وسلسة وسليمة، أو بلغة شعرية فخمة، أو حتى بلغة لا تفهمها إلا الطيور التي وقفت على رأسك..

إن سألتم عن وجهة نظري عن عوالم الكتابة فهناك تقنيتان:

إقرأ المزيد

مؤامرة لم تكتمل فصولها

كتابي الجديد تعرض لمؤامرة..

(رائد) بطل روايتي هددني بالخروج لأنه غير راضٍ عن اقترانه ب(هدى) الجميلة..

يريد (ميساء) اللعوب حبيبةً له..

(حازم) مارس انتهازيته ووقف لي على باب الرواية يلمح بدور البطولة وإلا أقنع أباه (الزعيم) بأن يصالح الشعب ويخمد الثورة فتنهار روايتي..

ولأنني لا أقبل الابتزاز..

قتلت (حازم) في الصفحة الأولى في حادث تسبب به معارض للدولة فانتقم (الزعيم) من كل المعارضين..

وزوجت (رائد) من (ميساء) ففطرت قلبه وانتهى بهم الحال بجرعة مخدر زائدة خلف زقاق..

وجعلت (هدى) رمزاً للثورة..

المجد لرواية بطلتها أنثى..

ملعقة من رماد

وضعت سيجارتي على طرف طبق أبيض صغير على حوافه مثلثات متداخلة زرقاء وخضراء، وأمامي الشاي في قدح أبيض قبيح يحمل ذات النقوش، أخذتهما من دولاب أمي وفيه تحتفظ فيه بهدايا زواجها الثاني الذي ما تزال آثاره وندوبه على جسدي، لاحظت أن الدولاب يميل قليلاً، ربما لو كنت أجيد النجارة مثل زوج أمي لأصلحته وأصلحت معها الكرسي الخشبي الذي يبدو بأنه سيقتل نفسه ويدعو دابة الأرض لتُجهز على ما تبقى منه على أن يتحمل جلوسي المطول عليه هذه الأيام..

أنا لا أدخن، كما أنني لا أحب الشاي، أضع في القدح قطعة سكر يتيمة وأراقب البخار المتصاعد الذي يضفي تموجاً يطغى على ملامح الدولاب الأعرج، ربما لو وضعت حجراً تحته لعاد سليماً كيوم كان شجرة..

إقرأ المزيد

دموع السماء

‏يأتي البكاء إلى حيّنا في الليالي الطويلة يحمل جُوالاً بلون الغيم، يطرُقُ الأبواب ويُطرِق السمع لتنهداتنا، يجمع دموعنا ويعود فيمتطي سحابة ويذهب لحقول المطر فيبذرها ويحكي للرباب أغنياتنا فتنهمل

كلمات محترقة

تمر على الكاتب لحظات يكره فيها كتاباته

فيودّ إضرام النار فيها

وعجن رمادها بحبّ مستحيل

ودسّها في صندوق حديدي

ثم يلقيه في جوف حوت نافق

يمسكه من ذيله

وبقوة هرقل يقذفه إلى القمر

ليصطدم به شهاب ساقط

فيتخلص من كتاباته

وينقذ شيطاناً هارباً كان يسترق السمع

فيصادقه

ويصبح بعدها شاعراً

مقالات آفاق في تيليغرام وانستغرام

هدفي من هذه المقالات هو توسيع الأفق في موضوع معين قد لا نعرف عنه سوى العنوان أو بعض المعلومات البسيطة

بلغ عدد المقالات 42 مقالاً للحظة كتابة هذه التدوينة والخطة بإذن الله 350 مقالاً

ولأجل الاستفادة من منصات أخرى في عرض المقالات

قد كنت أنشرها سابقاً في قناة التيليغرام

https://t.me/waleedgadry

والآن قررت تخصيص حساب في الانستغرام لعرضها مستقلة في منصة واحدة وتكون مرجعاً لجميع المقالات

https://instagram.com/afaqwaleed?utm_source=ig_profile_share&igshid=1ig7aaxxrauf9

أما المقالات المستقبلية فستنشر أسبوعياً في المدونة وتيليغرام وانستغرام في نفس اليوم بإذن الله بداية من 2019 بالاشتراك مع بعض الصحف الالكترونية

لي عظيم الشرف بلقائكم هنا وهناك 💜

الموسيقى نبض الحياة

أتعجب من قدرة الأسبقين على خوض الحروب

من دون عرضٍ بطيء

وموسيقى ملحمية

ومشاهد ذكريات البطل في منتصف المعركة

🎶🎵🎻🎸🎷🎼🎹🥁🎺

جرب أن تمارس المشي

على أنغام thriller لمايكل جاكسون

‏سيتحول المشهد أمامك إلى بحر

وأنت على صفحة الماء

تنساب بخفة نحو الغسق

🎶🎵🎻🎸🎷🎼🎹🥁🎺

وأنت تكتب

‏أدخِل عالم Yanni إلى مسرح عقلك

‏وخذ مقعدك بين الحاضرين

‏ستتولى النوتات إرشاد حروفك إلى مكانها المفترض

‏ستتضمخ الكلمات بعطر النغم وسترتدي حلة باذخة كالمايسترو وتنحني لكم بنهاية كل مقطوعة وأنت ستصفق مع الجمهور بانبهار وتتساءل كيف لهذا الجمال أن يصدر منك

🎵🎶🎻🎸🎷🎼🎹🥁🎺

‫حين الوجع‬

لا تبكِ

استمع للناي

سيغزل من دموعك شجناً

ويستمطر الحكايات

🎵🎶🎻🎸🎷🎼🎹🥁🎺

نجمة مقلوبة وهلال شاحب..

(1)

“كذبوا بقولهم أن الليل يواسي المحبين”، هكذا فكرت (سارة) وهي تجري بأقصى طاقتها في ذلك الجزء المظلم من (كورنيش) مدينتها والذي عجز هلال السماء عن مده ببصيص ضوء، يلاحقها شابان يحمل أحدهما جزءاً غليظاً من خرطوم ماء متداعٍ بينما يناديها الآخر بكلمة نابية بين كل زفرة دخانية يطلقها من فمه القذر، تحاول أن تصيح بلا جدوى، لو قتلاها فهو أهون عليها من الاغتصاب الذي ستحمل عاره فيما تبقى من حياتها البائسة، تبّاً للحب الذي أخرجها باكية تريد أن تنصت الأمواج لدموعها، تبّاً لليل الذي أخفاها عن أنظار الناس، تبّاً لهاتفها الذي نسيت أن تشحن بطاريته قبل خروجها، “تبّاً لكم” قالتها بالمعنى الغربي الذي يترجمونه بسذاجة وهي ساقطة تتألم من التواء كاحلها، اقتربا وهم يضحكان بجنون، تلمساها كما يتلمسان خروفاً قبل نحره وهي تصرخ بلا طائل، أمسكت بقلادة أحدهما التي تحمل نجمة خماسية مقلوبة فجن جنونه وأطبق بيده على فمها وصديقه ينزع ملابسها، تيبست أصابعها على القلادة، خرجت الصرخات من أعينها، في محاولة بائسة أخيرة عضت يده وانطلق صوتها مدوياً كأنه من جوف حوت……

إقرأ المزيد

خارج إطار الزمن

ملك التواقيت السيئة، هكذا أصنف نفسي..

ينتابني قوس قزح رمادي فأعبر عنه بكلمات باهتة في ذات اللحظة التي يستحوذ فيها خبرٌ عالمي على انتباه من حولي، ولا أحد يقاوم رغبة قول رأيه -المهم جداً في نظره- عن ذلك الحادث الجلل، على أن يواسيني بردٍ آلي يتناسب مع قوس ألواني..

أحقق إنجازاً ضخماً يوماً ما، فيموت في ذات اللحظة شخص محبوب في المجتمع، الكل مشغول بالتعازي فابتلع فرحتي في صمت..

أناقش مقترحاً ما يخدم المجتمع، فتصغي إليّ الكهوف النائمة في خشوع، ويناقش أحدهم ذات المقترح بعد أعوام فيلاقي الصدى المفقود الذي أرسلته الكهوف ولم يصلني..

أشعر بأنني خارج خط الزمن، فوقه، خلاله، قبله، بعده، لكن لست في اللحظة، لست هنا والآن، وحتى (الآن) الخاصة بي تختلف عن العالم..

وكأنني في صالة السينما أشاهد فيلماً معاداً بينما تحتشد الجماهير لعرضه الأول بالخارج، أو مباراة أذهلني فيها (مارادونا) لأجد الزملاء يتحدثون عن تألق (ميسي)، أجدني تارةً أتابع (ثلاث أضواء المسرح) في استعراض فاخر مع السندريلا (سعاد حسني) وتارةً مع (ليدي جاجا) وهي تجسد دور النجمة التي ولدت حديثاً في النسخة الرابعة من ذات القصة..

جل من أعرفهم مشغولون وأنا متفرغ، أو متفرغون حين انشغالي، صرت معهم في خطٍ متوازٍ، واحتمال التقائي بهم يشبه احتمال وجود ثقب أبيض يعيد ما ابتلعه الكون إلى مكانه السابق..

لست في الماضي، لست في المستقبل، لست في الحاضر، فقط في التواقيت السيئة تجدني..