الغابة التي أرادت عودتي

جاءت خيوط الشمس إلى شاطئي تحمل أفكارًا جديدة احتطبتها من غابة اللاواعي، نحن لا نفهم طبيعة هذه الغابة ونخشى دخولها أو ذكر اسمها لأن لها قوانين لا تشبه قوانيننا، فهناك تنمو الأفكار وبعدما تستنفذ حصتها من الحياة تعود لتموت في مقبرة تتوسطها، وهناك كذلك تعود للحياة وتنبت منتظرة فأسًا يحررها، يقولون أيضًا أن الأحلام والكوابيس تنبع من بئر أسفلها والذكريات محتجزة في كهف إلى أن تلقى نحبها، ألم أقل لكم إن قوانين تلك الغابة مختلفة، متناقضة، ومخيفة؟!

في الآونة الأخيرة أصبحت شمس وعيي مهملة، تنثر الأفكار على شاطئي بلا ترتيب، قد حاولت طرد بعضها لكنها عصية، وسبيلي الوحيد لتفريقها أن أغمض عيني، استدعي ضوء قمر الإلهام فيوعز للحوريات لتمتطي الأمواج وتغسل شاطئي بأغنياتها فتتفرق الأفكار، لا شيء كالموسيقى يحررنا من طغيان الافكار..

لم تعجبني الأفكار التي جلبتها الشمس هذه المرة، تبدو أنانية وغير ناضجة وكأن الغابة تعمدت إبرازها انتقاماً مني ومن ترانيم الحوريات، صارحت شمسي بذلك فغضبت مني ورمت فأسها واتهمتني بالعقوق، رفضت محاولاتي لمصالحتها وهددتني بأنه في المرة المقبلة ستذهب للغابة وتتحول لثقب أسود ولن تعود..

خشيت العواقب، استعنت بقمر الإلهام ليعاظم المدّ ويحمل الأنغام لحدود الغابة، لكن الشمس تحالفت معها لتجفف الموج وتحرق قلبي، لا أشد على النفس من اتفاق الوعي واللاوعي على هزيمتك، كنّا في سجال إلى أن احتجب القمر، غاب المد ومعه الحوريات والموسيقى، انحسر الإلهام عن شاطئي، تقافزت الأفكار في جنون ترقص حول نيران أشعلتها كطقوس لاستدعاء الكوابيس الآسنة، راقبتها وحيدًا، أرتجف، وهناك صوت يناديني من الغابة ويخبرني أنني مجرد فكرة في هذا العالم وحان الوقت لكي أعود، سأموت كأي فكرة، كأي ذكرى، كأي قصة رحل صاحبها قبل أن نعرفها..

حوار لم يحدث.. (فضفضة عن مدينة جيزان)

لو كانت للحماسة رائحة عبر الشاشات لشممتها من حديثه معي طوال ساعتين توقفنا فيها فقط بضع دقائق لتلبية الحاجات البيولوجية المعتادة ..
انتقل مع عائلته إلى جدة بعد حرب الخليج مباشرة وانقطعت علاقتهم بحيهم القديم والجيران، درس إلى أن وصل للماجسيتر في الهندسة من الولايات المتحدة وستنتهي غربته قريباً ويعود بعد أن حصل على فرصة عمل في أحد الشركات الكبرى في المنطقة..
تعرفت عليه مؤخراً عن طريق صديق مشترك في الفيسبوك وبدأ يسألني بنهم حتى أحسست بشعور مدافعي الفرق الصغيرة وهم يتلقون الهجمة تلو الهجمة من فريق يريد ضمان تحقيق الدوري إن فاز في هذه المباراة..
-حدثني عن جيزان البلد، حارة الصعايدة وحارة الكواكية والمسطاح وحارة الزرارية والدوارية ومسجد عباس عقيل وبقالة همام وشارع فيصل وصيدلية عزيز واستريو الأطلال والسوق الداخلي و….
-رويدك رويدك، اممم تقريباً كما هم ما عدا أن همام أصبح سوبرماركت واستريو الأطلال اختفى على ما أعتقد.. بقية الحارات موجودة لكن التركيبة السكانية اختلفت، نزحوا شمالاً للأحياء الجديدة وفقدت الأحياء القديمة رونقها..
-يا للحسرة وددت لو أنني سكنت في بيتنا القديم وأذهب منه إلى الشركة كل صباح..
-لا أفضل لك ذلك، عندما تأتي سترى بعينك الفرق، لقد تطورت جيزان كثيراً على الصعيد الحضاري والتجاري ولكن …
-ولكن ماذا ؟!
-لا عليك مجرد مشاكل بسيطة لا تختلف عن مشاكل بقية المدن..
-أخبرني بالله عليك، لقد تعلمت أن أفضل وسيلة للتأقلم في البيئات الجديدة هي أن أعرف كل شيء عنها، عندما بحثت في محرك البحث لم تتعد النتائج الأخبار الرسمية عن الحد الجنوبي والمهرجانات وصور المسؤولين هنا وهناك ومقتطفات من المحافظات..
لمحت نقاشات بسيطة في تويتر وانتقادات لكن من يرى ليس كمن يسمع ..
-انتقادات كماذا مثلاً ؟!
-يعني.. الدوار القديم عند مطعم النورس سابقاً وسوق شمس، تحول لجسر ثم عاد لكبري ثم .. لقد أصبت بالدوار، أيضا المستشفى الذي هدم بسبب احتراقه أم أنه لم يهدم، هل بنوا غيره ؟!
أصدقني القول، أحب أن أشارك مجتمعي، هل ترى لو أنني وكلت محامي ليتابع هذه القضايا بالنيابة عنكم، هل سيتقبل المجتمع ذلك خاصة أن خروج والدي كان لخلاف كبير بينه وبين مسؤول سابق..
-أنا عاجز عن الرد حقيقة، جزء مني يقول أن تصرفك هذا مثالي ويجب أن أدعمك، والجزء الآخر يلح علي بأن أثنيك عن ذلك وأحثك على ممارسة حياتك الطبيعية والتميز في عملك..
-ولكن للمجتمع حق علي وعليك وعلى الجميع، لماذا لا يجتمع مجموعة ويطالبون بكل الخدمات، الوعي تغير ولا بد أن تطلب الحق لتناله ولا تكتفي بالنقد في وسائل التواصل..
-……..
-ما بالك صمتت فجأة ؟! هل ضايقتك؟!
-لا.. تذكرت فقط نظافة المرافق السياحية ومقر مستشفى النساء والولادة والمستشفى التخصصي اللذان توقفتا وتوزيع المدارس داخل الأحياء ولجنة التنمية الوحيدة في المدينة والشوارع المهترئة والزحام الذي لا ينتهي في الشارع الوحيد الذي يربط الشرق بالغرب وصكوك الأراضي المتوقفة ومنح الضاحية التي حرمنا منها والمتسلقين على جهود الآخرين هذا غير صراع الأقران وحسد الزملاء وتبجيل الغريب وقلة أدب بعض المغتربين و..و..
-مهلاً مهلاً وكأني نكأت جرحاً بل جروحاً.. هل تريد أن تتحدث بهدوء وتشرح لي..
-أنا في حيرة مرة أخرى، هل أحكي لك أم أنصحك بالبحث عن وجهة أخرى أو التأقلم على الموجود ؟! ..
-لماذا لا تسجلون مطالبكم إذاً وترفعونها للحاكم الإداري وبقية المسؤولين ؟!
-صدقني .. حاولنا .. وهم يعلمون .. ويكفي إلى هنا .. سأنتظرك وسنكمل حديثنا في أي مطعم تختاره حينما تصل.
-مطعم شعبي بلا أدنى شك.. اشتقت كثيراً لطعم الطفولة ..

إقرأ المزيد

الباحث عن الحقيقة

المتتبع لقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام لا يملك إلا الانبهار بهذا الرجل الذي واجه العالم، غيّر العالم، أعاد البشرية للبشر..
قرأت في بعض المراجع تسمية له بـ(الباحث عن الحقيقة) بينما أرى أنه كان موقنًا بالحقيقة في داخله ولكنه كان يبحث عن وسيلة يوجه بها البشر إلى نافذة الوعي المطلق في منزل الإيمان الذي دعا إليه آباءه من قبل نوح وادريس وشيث وآدم عليهم السلام..

إقرأ المزيد

صندوق أشيائي الضائعة

من أغرب الأمور التي قد تمر بها في حياتك أن يستوقفك رجل غريب في الشارع، الأغرب أن يسلمك صندوقًا مع مفتاحه، كنت أتوقع أنني ضحية خدعة أو مقلب حيث يخبرني بأن في الصندوق قنبلة وعلي أن أحملها بعيدًا عن العامة..
ولأنني لست من صنف الأبطال، أرجعت له الصندوق بأدب فأعاده إليّ وقال: هذه كل أشيائك الضائعة منذ أن ولدت، قد سلمتك الأمانة وحان وقت رحيلي..
ولكن..
أنت أيها الغريب، عُد..
ماذا تقصد بأن في صندوق ممتلكات أضعتها؟!
هل كنت أنت من وجدها ؟!
كيف وجدتها؟!
ووجدتني؟!
هل سرقتها؟!

رحل الغريب بلا أثر..
لم أمهل نفسي كثيرًا، آثرت العودة إلى مكان آمن لأفتح الصندوق..
كوب وحيد من القهوة كان كافيًا لأن يرفع مستوى الفضول عندي لأقصاه، وبأصابع متوترة فتحت الصندوق الذي يشبه أي صندوق آخر تعرفونه فلا داعي للوصف..

إقرأ المزيد

مختارات من كتاب (خواطر سطحية سخيفة عن الحياة والبشر) للعراب الراحل د. أحمد خالد توفيق

اختياري للعنوان نوع من أساليب التقية الخبيثة التي أستخدمها كثيرًا، من الصعب أن تتهم خواطر سطحية سخيفة -كما وصفها صاحبها- بأنها سطحية سخيفة..

أجد لذة خفية في توقع ما سيقال من شتائم وأنتظره في شغف، كتبت ذات مرة عبارة تقول عن أحدهم “سر جاذبيته أنه غير عميق”، كنت بهذا أعد المصيدة المغرية أكثر من اللازم لمن سيكتب “هذا الكلام ينطبق على المؤلف أكثر من أي أحد”..

إقرأ المزيد

دمي و… وابتسامتي (تمردت الدموع على هذا العنوان)

عائلة من دموع في منزلها، موصدة بابها خشية الاعتقال، فرئيس بلدتها مرتعب من سيده، وكلما شعر هذا السيد بالحزن أو الحنين، جلب رئيس البلدة شرطته ليعتقل أي دمعة في طريقه ليرسلها قربانًا عبر قناة مخصصة كي يُشبع احتياجات سيده التي لا تنتهي..
يقول الرئيس: عليكم أن تشعروا بالامتنان أن سيدي لا يعيش حالة حب وإلا اعتقلتكم جميعًا..


دمعة معتقلة تستجدي إنقاذها، يرمي حبيبها نفسه خلفها في القناة ليتدفقا عبرها، لكنهما ينفصلان ويذهب كل منهما إلى عين، يلقي الحبيب نظرة أخيرة مؤلمة على السيد الذي يضحك بهستيرية ويمسح الدموع بيده، كان حبهما ضحية مشهد سخيف و(مضحك)..


قرر رئيس بلدة الدموع التمرد، أغلقت القناة، ذهبت ضحيتها كلمات كانت تختبئ خلفها كي لا تظهر ، يحاول السيد استفزاز دموعه للخروج لكن بلا طائل، هل يجدي بكاء بلا دموع؟!


كُتب على حائط دمعة منتحرة:
للدموع حياة كما مطر السحاب
لا تقدمها قربانًا لأنانيتك وضعفك؟!
بل اروِ بها أرض حبك
ابك ِ تحت المطر
في البحر
بين الغيوم
فالماءُ للماءِ..


هل تعلمون أين تعيش الأفكار؟!

كيف تفسر كتابتك لنص في لحظة تجلٍّ لتكتشف بعدها أن نصًّا مشابهًا كتبه أحدهم في النصف الآخر من الكرة الأرضية وقبل قرنٍ من ولادة نصّك؟!

هل هو توارد خواطر؟!

خاطرة لا تعترف بالزمن الخطّي فتنحّت جانبًاً إلى أن جاءت الفرصة لتغزو عقلك يوم فتحت لها النافذة..

أنا أؤمن بأن الأفكار مشاعة في الأثير..

أنت مجرد حاوية اختارتك هذه الفكرة وتلبستك لتقدم نفسها للعالم من خلالك..

وأظن أن حلم كل كاتب أن تُقدم له الدعوة لزيارة العالم الذي تعيش فيه الأفكار..

إن سنحت لي الفرصة يومًا سأعمل مندوبًا هناك يوصل الأفكار للنوافذ، فرؤية ما بداخل العقول النيّرة تجربة ثريّة بحد ذاتها..

وإلى ذلك الحين سأكتفي بفتح أبواب ما يكتبون لألقي التحية على أفكارهم لعل أحدها يوجه لي دعوة حصرية لعالمهم..