يا صديقي المكتئب، كن حكيماً..

img_0825

ماذا لو أتيحت لك الفرصة للعودة إلى الماضي وتغيير شيء ما في حياتك ؟ لن نتردد حتماً في الرجوع لكننا سنفكر كثيراً قبل أن نغير، ذلك لأن الأحداث التي مرت في حياتنا جاءت في سياق ومسار محدد بناء على لحظات اتخاذ القرارات الخاصة بنا، ولذلك سيصعب علينا تحديد اللحظة المناسبة للتغيير، وقد يصل بنا الحال لأن نترك الحال كما كان ونعود للحاضر..
إقرأ المزيد

رحلة لعلها الأخيرة..

17362890_10155162672763804_2134172340952855919_n

وصلت إلى المحطة بعد جهدٍ جهيدٍ..
سأتأكد من حقائبي، واحد اثنان خمسة سبعة..
جميعها بحوزتي..
التذاكر تم ختمها من نظار المحطة، ستكون الرحلة أطول هذه المرة والعربات أكثر، النظرات حولي تراوحت ما بين مشفقٍ وفخور ومتربصٍ ولا مبالٍ..
رحبت بمن بادلني الحب وتجاهلت البقية وجررت حقائبي معي..
إقرأ المزيد

أبو كلبان vs النباش (من الأساطير الجيزانية)

17352370_10155153489058804_5806022510802182211_n

(1)

جذبته الرائحة العطنة عن بعد، قوّس ظهره وانطلق كالسهم متتبعاً أثرها، أضفى نور القمر مهابةً على الظلال الحية، اقترب أكثر من مصدر تلك الرائحة، وأكثر بحذر متصاعد، توارى خلف شجيرة مات ظلها، رأى تلك الجثة الرابضة بلا حراك بينما تمزقها مخالب ذلك الكائن الذي لمحه في لحظة فتوقف عن نهش الجثة، التقت عيناهما الخاليتان من البياض، خطا نحوه بقامته الفارعة وذلك الكائن يحاول تحليل واستيعاب ما يرى، لم يسبق له أن رأى مثله، جسد انسان ضخم يعلوه رأس ذئب مزمجر، تراجع إلى الوراء ووقف على قامته متأهباً للاشتباك، حضرت المشاعل تباعاً يصحبها ضجيج وصياح من ثلة من البشر، اضطربت خطواتهما بين اندفاعٍ للقتال وبين هروب آمن، آثرا تأجيل المواجهة لوقت لاحق وانطلقا كل في جهة، سمعوا صراخ الناس على الجثة من خلفهم ومنهم من يقسم بأن هذا من فعل (النباش) وآخرون يقسمون بأنهم رأوا (أبو كلبان)..

إقرأ المزيد

أيها الحفل الكريم..

podium1

هذه العبارة المكرورة والتي من المؤكد أنك سمعتها عزيزي القارئ عشرات المرات في معظم -إن لم يكن كل- الحفلات الرسمية وغير الرسمية التي دُعيت إليها، وهي إلى حدٍ ما مرادفة للعبارة الغربية الشهيرة (سيداتي سادتي ladies and gentlemen)، وتدل غالباً على رسمية الحفل -المبالغ فيها من وجهة نظري- حتى لو لم يكن هناك داعٍ لاستخدامها إلا أنها أصبحت لازمة لغوية لا يستغني عنها من يقدم هذه الحفلات ومن يلقي كلمة بالمناسبة..
إقرأ المزيد