قواعد القوة السبعون

سأبدأ حديثي عن هذا الكتاب بالخاتمة المفترضة للمقال، الكتاب العظيم من وجهة نظري يجعلك من القراءة الأولى متحمسًا مشدودًا منبهرًا فتلتهم الصفحات وصولًا لنهايته في جلسة واحدة، فتطوي الصفحة الأخيرة وكأنك تودع صديقًا جديدًا شاركك القهوة وأهداك عينين إضافيتين، لكن هذا الوداع سيتحول إلى وعد، لقاء آخر وجلسة مطولة متأنية تغوص في بحر هذا الكتاب تُقبّل فيه المحّار ليعطيك اللؤلؤ بطيب خاطر، الكتاب العظيم لا تكفيه قراءة واحدة، بل هو صديق حميم يحب قضاء وقته برفقتك ويتأمل عينيك وأنت تستخرج كنوزه بكل شغف..

هذا الكتاب “نسختك الأقوى” والذي صيغ بعبقرية تامة بأنامل كاتبته الاستثنائية هو أحد هذه الكتب التي حالما تصادقها ستنقلك لعالم آخر، تجارب عدة، وجهات نظر جديدة، ستتلاشى معها نُسخك الاولية كما يطير الرماد من جمر محترق، فيظهر شكل الجمر الحقيقي، مشتعلٌ شغفًا وطموحًا ورغبة، بنسخته الأقوى..

وقبل أن أتحدث أكثر عن هذا الكتاب سأشارككم بعض المقتطفات التي اعجبتني ثم نستكمل الرحلة برفقة عقل الكاتبة ونتعرف أكثر على ثناياه..

إقرأ المزيد

بركة

العام 2020
كانت الإصلاحات على قدم وساق في تلك العيادة البيطرية في حي بروكلين بمدينة (نيويورك)..
الطبيب الشاب(مايكل) يكاد يقفز فرحًا بعد أن ضمن الحصول على أدوات جراحة جديدة وأجهزة حديثة وغرف أوسع ليمارس شغفه في إنقاذ الحيوانات التي تركها مالكوها..
أسرّت له الممرضة باستغرابها، ما سر تلك الهبة الضخمة التي تقدر بستة ملايين دولار والتي تركتها لهم سيدة عجوز في وصيتها قبل أن تغادر للعالم الآخر؟!
هز الطبيب كتفيه بأنه لا يعلم لكنه سعيد بهذا الكرم، لعلها امرأة تحب الحيوانات كما نحبها، نظر لاسم العيادة في اللوحة الأنيقة الجديدة (عيادة بليس المجانية للحيوانات) والذي كان شرطًا في قبول الهبة أن يتم تغيير اسم العيادة، بليس Bless تعني بركة، هذه العيادة حقًا مباركة..

العام 1980

حقبة الحرب الباردة بين السوفييت والأميركان، ما تزال آثار حرب (فيتنام) وثورة الهيبيز المسالمة تلقي بظلالها على الشارع الأميركي..
(آن)..
فتاة في الثامنة عشر..
بلا مأوى..
طردت من أمها التي تزوجت عشيقها الذي ضربها لأنها لم تستجب لإغواءاته فألّب صدر أمها وأوغره عليها حتى طردتها من المنزل..
والدها قتل في غابات فيتنام..
ليس لديها عمل..
لم تكمل دراستها..
نجت من اغتصاب عشيق والدتها..
ليس بحانبها أحد..
وحيدة..
تمامًا..
تقف على حافة جسر (بروكلين)..
أغمضت عينيها تستنشق ما أمكن من الهواء قبل أن تقفز تاركة ورائها عالمًا لا يعلم بوجودها أصلًا..

إقرأ المزيد

كارما

(1)

أثار حفيظته ذلك الاتصال المفاجئ من جاره القديم ورفيق الطفولة (ماجد)، لم يتواصل معه منذ عقد تقريبًا، ألعلّه يريد مالًا؟! لا يتصل عليك شخص من الماضي هذه الأيام إلا إن أراد نقودًا، تبًّا لهذا العصر المادي الذي أفسد العلاقات بين الناس، ولكن ماذا سيرد عليه لو طلب منه ذلك؟!
مهلًا ولماذا يفكر ويستبق الأحداث ويسيء الظن، يجب أن يحسن الظن في الآخرين كما تعلّم في آخر دورة حضرها عن الارتقاء الروحي، آخذ نفسًا عميقًا وقبل الإتصال.
-نعم
-السلام عليكم، هل هذا رقم (محسن)؟!
-نعم يا (ماجد)، ما يزال رقمي كما هو، أسعدتني بإتصالك وأتمنى أن تكون بخير..
-أنا بخير يا صديقي العزيز، أنا في عجالة من أمري لأنني في الطريق إلى موعد ما، المهم، لن أطيل عليك، هل تذكر (موسى)؟! (موسى) صديق الطفولة الذي كان يلعب في مركز الحراسة، الفتى الضخم الذي كنا نتقي شره بإعطائه السندوتشات على ألا يتنمر علينا وأن يلعب معنا لنخيف به بقية الفرق، هل تذكره؟!
-وكيف أنساه؟! ياه، يالها من ذكرى، مر على ذلك عشرون عامًا، ماذا عنه؟!
-لم أخبرك من قبل، (موسى) كان مسجونًا في تهمة قتل غير عمد، اصطدم بعائلة وهو مخمور قبل عشرة أعوام، لا أعتقد أن أحدًا منهم نجا من الحادث، اتصل علي قبل يومين وهو خارج من السجن ويريد مقابلتي، أخشى الذهاب وحيدًا، هل ترافقني؟!
-طبعًا، نحن بالغون وواعون ولا أظنه يشكل لنا تهديدًا بعد اليوم، لقد توقعت أن (الكارما) سترتد عليه يومًا ما نظير تنمره وسوء خلقه، أتدري أنني لجأت لطبيب نفسي بعدما عانيته منه يوم أضعت ضربة الجزاء في المباراة النهائية وخسرنا المكافأة ولامني على ذلك لأنه كان يريد شراء بعض الملذات والمسكرات بها، هناك ندوب على فخذي إلى اليوم من شفرة السكين التي كان يلوح بها على قدمي ليلة الهزيمة، سأذهب معك فقط لأذكره بأنني لن أسامحه..
-المعذرة يا (محسن)، شهدت الموقف معك وأعلم تمامًا ما تشعر به، أنا وصلت لموعدي، سأرسل لك رقمه لتتواصل معه وتحدد معه موعد ومكان اللقاء، ووافني بالتفاصيل، اجتماعي لن يزيد عن نصف ساعة..

إقرأ المزيد

وداع

ما زلت أذكر كل شيء يا أبي، صباح السبت وهم يحضّرون الجثة ليمارسوا عليها طقوسًا لا أفهمها، سمعت أمي تخبر أخوتي بأن ذلك من أجل الدفن، كان وجهها جامدًا لسبب لم أعرفه، ربما صدمة الرحيل، ربما الوداع الأخير، ربما اختنقت مشاعرها وانزوت، لكنها يا أبي كانت صامدة..

وددت أن أنظر إليك يا أبي لكنني لم أستطع، هناك حزن يأكل الحاضرين لكنني لا أشعر مثلهم، الجمود يعتريني، لا أجيد لغة الوداع، لم يتبق مني سوى جسدي المسجى أمامكم، وذكريات تسكنكم، علي أن أنصرف الآن مع مرافقي، كن بخير يا أبي واعتن بأمي وأخوتي، أراكم في الجهة الأخرى من الحياة..