مراقب

ها أنذا في مناسبة زواج، ذات الابتسامة الجامدة على وجهي، أحادث أناساً لا أتذكر أسمائهم وأهز رأسي معهم في حماس بانتظار نهاية المشهد الذي سيتكرر معي في كل جلسة عزاء، اجتماع عمل، أو رحلة عائلية..

أتحدث وأوثق بالصور وأنشر في مواقع التواصل الاجتماعي لأعود لاحقاً لمنزلي أشاهد كل ما حدث وأستمتع وكأنني أشاهد فيلماً لأول مرة وكأن شخصاً غيري هو من قام بالعمل ..

أجدت في الحياة دور المراقب، ألعب هذا الدور بجسدي الماكث في مكانه لا يتزحزح، أستنشق المتعة من الهواء وأكتنزها ولا أطلقها للعلن، عقلي يحلل ما تنقله له عينيّ ويحول الصور إلى كلمات مكتوبة تختزن في عقلي الباطن لحين الحاجة، وأظن أن ذلك من تأثير القراءة والمشاهدة المستمرة للأفلام..

رأيت أكثر مما عشت في عوالم الكتب والسينما، تخيلت نفسي مكانهم، عند بحيرة في آلاسكا متجمد الاطراف أصيد السمك من حفرة، على ضفاف نهر أمازوني أترقب سهماً مخدراً يخترقني فأستيقظ في قدر مغلي، مع جيش طاغية أجبر شعبه على القتال ليغذي طموحاته التوسعية، جالساً في مقهي أحتسى كاكاواً ساخنا بالمارشيميللو أراقب المطر في ليلة خريفية قبيل الشتاء..

ابحثوا عني في الحفلات، في صالات المغادرة، في قاعة انتظار في مستشفى، منزوياً أراقب من حولي، أسجل ملاحظاتي، أغوص في عقلي الباطن، وأكتب..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s