نجمتان وأمواج وشُرفة ..

بطل الفيلم يجلس على شرفة أنيقة في كوخٍ أبيض مطل على البحر، لا شيء سوى السكينة تحملها أصوات الأمواج، قمرٌ يغتر بنوره، ونجمتان بالأعلى إحداهما تتغزل بالأخرى فتومض هي في خجل، أطالع هذا المشهد مخاطباً نفسي في صخب، متى ستتاح لي فرصة كهذه ؟!

متأملاً الأمواج والأنجم، لا مبالياً، متحداً مع الهدوء ويكاد المارّ لا يشعر بوجودي البتة..

أريد أن أجرب الخروج من ذاتي، أخلع ردائي البشري المثقل بلا شيء، أنفض عن عاتق روحي ما التصق بها من عوالق الحياة، ذكريات من حزن وفرح واشتياق وذبول، وأحلام تلتصق بي أكثر تخشى أن أنزعها فأنساها، يغمض جسدي عينيه فأطير عنه، أراقبه من علو خشية استيقاظه فأعود بلمحة بصرٍ إليه، أذهب مطمئناً إلى ملتقى الأرواح عند أليفتي شاعراً بالتحرر والانتماء و.. الحب..

تنتهي ليلتي هناك، وينتهى المشهد، عاد البطل من شرفته لداخل الكوخ مبتسماً متعجباً من تغزلي بنجمتي، خفت صوت الأمواج، صمت الهدوء، أشرقت شمس الحياة وأنا في سباقٍ إلى جسدي أحمل ذكرى لن أتذكرها عني حالما أستيقظ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s