اللغة التي نتحدثها جميعاً

هل تمنيت يوماً لو أنك تتحدث خليطاً من السانسكريتية والأرامية والسريانية والرونية كي تصرخ في الورق ولا يسمعك أحد، وكأنك بحاجة للغة أخرى تغنيك عناء البحث عن الكلمات في عقلك..

من قال أن الأحرف هي الوسيلة الوحيدة للتعبير عن نفسك، فهناك لغة العيون ولغة الجسد ولغة التخاطر ولغة الإشارة والسيمافور والمورس ولغة الموسيقى، والرياضيات لغة الكون وحتى الحاسبات لديها لغة البايناري التي تتكون من 0 و 1، وأنت حينما ترنو إلى السكون أحياناً تكتشف أن للصمت لغة..

اللغة تستمد طاقتها من الأحرف، من الهمهمات، من التموجات، من الآهات، نتحدث وننتظر الإجابة، كطفلين مثلاً يتبادلان لعب الكرة فيبتسم أحدهما ليخلد اللحظة فتسمعه الأرض وترد عليه فتنبت وردة، فكل الورود ردود قد نبتت جرّاء ابتسامة عابرة سمعتها فقادها فضولها إلى السطح..

هل تذكر حينما أشارت لك الأمواج قبيل الغروب لتخبرك بانبهارها بألوان الغسق، وتلك النسمات الرقيقة التي حادثت جسدك وأنت على تبة رملية في منتصف الليل لتمتدح لك القمر، والصباح حينما حياك بأصوات الطبيعة والنجوم وهي تنبض قبل آلاف السنين لتسمعها اليوم والصخرة الصماء في خشوعها تستمع للنمل وهو يتناجى بالفرمونات..

هل تمنيت يوماً لو أنك تتحدث كل لغات الكون فقط كي تقول: أحبك..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s