ترمُّد

‫كانوا معي كحطاب يحمل قطعة خشب، انتزعوني من أصلي يوم أعماني بريق فؤوسهم، وأحرقوني بتجاهلهم حتى تجمرت يأساً فاقتربوا مني للدفء، مضت تلك الليلة وأنا مفتون برؤية أنفاسهم، وعندما ترمدت، أطفؤوا ما تبقى من جذوتي وبحثوا عن آخر ليشعلوه، بينما انتظرت هطول المطر لأغوص بحثاً عن جذور حياة.. ‬

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s