الشهاب الذي اخترق قلبي ولم يعد..

-أراك تتأمل مليّا في السماء، ليلة جميلة، كادت لتكون أجمل لو كان القمر مكتملًا، أليس كذلك؟!

-لا، هكذا أفضّلها، بلا قمر..

-أنت من عشاق النظر إلى النجوم إذًا..

-ليس عشقًا بالمعنى الذي تقصده، شعور مختلف، وكأنني أنتمي إلى هناك، بين النجوم، منزلي هناك..

-ماذا تعني؟! لا تقل لي أنك غريب من الفضاء الخارجي، يارجل كفى مزاحًا..

-ربما أنا غريب، من يدري؟! ما أقصده أنني على المستوى الروحي، في أعماقي، أشعر أنني كنت هناك يومًا ما، في قلب نجمة، وهناك روحٌ أخرى معي، تنتمي لذات النجمة، تسكن بداخلي وأسكن بداخلها، كلّما رأيت النجوم شعرت بالحنين إليها..

-شعور عميق يا رجل، انظر، انظر، إنه، إنه..

(في ذات اللحظة قالا: شهاب)

-نعم يا صديقي، إنه شهاب ، أتدري، أشعر بأنها ترى هذا الشهاب معي، في ذات اللحظة، أكاد أجزم بذلك..

-لعلك محق يا صديقي، أتعلم، ربما كان الشهاب يحمل رسالة، أتى بها من أعماق الكون لتراها فتوقظ فيك شيئًا ما، موجهة لروحك وأنت لا تفهمها، ربما ليخبرك بأنك محق فيما تعتقده، وأنك فعلًا من بذور النجوم..

-يسعدني أنك تفهمني يا صديقي..

-ولكنني أفضل القمر، لطالما فتنت به، أشعر بحزنه المضيء وهو يخاطب الأمواج لتوصل حبه للأرض..

-أتفهمك، بينما أنا يغريني اشتعال النجوم، الشغف، الاكتفاء بذاتها، الحب اللا مشروط، متوهجة حتى في انعزالها وبعدها، تجذبني كمغناطيس إليها، كقنديل يهديني الطريق إلى نفسي، مصباح روحي، شعلة تتوقد بداخلي، تبشرني بأن اللقاء قريب..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s