دمي و… وابتسامتي (تمردت الدموع على هذا العنوان)

عائلة من دموع في منزلها، موصدة بابها خشية الاعتقال، فرئيس بلدتها مرتعب من سيده، وكلما شعر هذا السيد بالحزن أو الحنين، جلب رئيس البلدة شرطته ليعتقل أي دمعة في طريقه ليرسلها قربانًا عبر قناة مخصصة كي يُشبع احتياجات سيده التي لا تنتهي..
يقول الرئيس: عليكم أن تشعروا بالامتنان أن سيدي لا يعيش حالة حب وإلا اعتقلتكم جميعًا..


دمعة معتقلة تستجدي إنقاذها، يرمي حبيبها نفسه خلفها في القناة ليتدفقا عبرها، لكنهما ينفصلان ويذهب كل منهما إلى عين، يلقي الحبيب نظرة أخيرة مؤلمة على السيد الذي يضحك بهستيرية ويمسح الدموع بيده، كان حبهما ضحية مشهد سخيف و(مضحك)..


قرر رئيس بلدة الدموع التمرد، أغلقت القناة، ذهبت ضحيتها كلمات كانت تختبئ خلفها كي لا تظهر ، يحاول السيد استفزاز دموعه للخروج لكن بلا طائل، هل يجدي بكاء بلا دموع؟!


كُتب على حائط دمعة منتحرة:
للدموع حياة كما مطر السحاب
لا تقدمها قربانًا لأنانيتك وضعفك؟!
بل اروِ بها أرض حبك
ابك ِ تحت المطر
في البحر
بين الغيوم
فالماءُ للماءِ..


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s